معلومات عن الفيلم

ينقل الفيلم صورة مرعبة أثناء حرب العراق، لنخبة من الجنود المكلفين بواحدة من أخطر الوظائف في العالم وهي نزع القنابل أثناء الحرب. وعندما يتولى رقيب جديد يدعى جيمس قيادة فريق متخصص في المتفجرات والتخلص من القنابل في خضم صراع عنيف يفاجئ بمرؤوسيه، سانبورن وإلدريدج، بتدافعهما بشكل متهور إلى لعبة قاتلة. ويتصرفان كما لو أنهما غير مبالين بالموت، وبينما يكافح الرجال للسيطرة على زعيمهم الجديد المتوحش تغرق المدينة في الفوضى، وتتكشف شخصية جيمس الحقيقية بطريقة ستغير حال كل رجل منهم إلى الأبد. بلغت ميزانية الفيلم حوالي 11 مليون دولار، ووصلت ايراداته 49 مليون دولار، وتم تصويره في الشرق الأوسط وتحديدا الأردن، وحاز على عدة جوائز منها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم، وأفضل مونتاج صوتي، وأفضل مخرج. نجوم العمل: جيريمي رينر(جيمس) أنتوني ماكي (سانبورن) برايان جيراغيتي(إلدريدج)