معلومات عن الفيلم

في شباط / فبراير من عام 1952، تهب واحدة من أسوأ العواصف التي ضربت الساحل الشرقي لنيو إنجلاند، مما يلحق أضرارا بشاحنة نفط قبالة سواحل كيب كود وتمزيقها حرفيا إلى نصفين. وعلى متن قارب نجاة صغير يواجه درجات حرارة تحت الصفر وأمواج عالية يبلغ ارتفاعها 70 قدما، ينطلق أربعة من أفراد خفر السواحل لإنقاذ أكثر من 30 بحارًا تقطعت بهم السبل عالقين على متن سفينة على وشك الغرق وبمنتهى السرعة. بلغت تكلفة إنتاج الفيلم حوالي 80 مليون دولار، بينما حقق إيرادات تقدر بـ 52 مليون دولار، وهو من إخراج كريج جيليسبي، وتأليف كيسي شيرمان، مايكل جا. توجيس. نجوم العمل: كريس باين(بيرن ويبر)، كيسي أفليك(راي سايبرت)، بن فوستر(ريتشارد ليفيسي)