معلومات عن الفيلم

تبدأ أحداث الفيلم بقرار يتخذه مجموعة من علماء النفس والاجتماع يتعلق بإجراء تجربة نفسية اجتماعية ممتدة لدراسة سلوك الإنسان وتعامله مع غيره. وتتلخص التجربة الغريبة في الاتفاق مع عدد من المتطوعين، بحيث يتم وضعهم داخل أحد السجون، ويتم تقسيمهم إلى مجموعتين، الأولى تلعب دور المساجين، والثانية حراس السجن، مع التأكيد على الحراس بعدم استخدام أي صورة من صور العنف في التعامل مع المساجين. تسير التجربة بصورة جيدة في بدايتها، ولكن مع نشوب خلافات تتزايد تدريجيا بين المشاركين يبدأ تمرد في الاندلاع داخل السجن، لتخرج التجربة من نطاق سيطرة العلماء ويتحول الأمر إلى صراع حقيقي يصعب فيه التوقع بما يمكن للنفس البشرية أن تصل إليه. نجوم العمل: أدريان برودي فورست ويتاكير كام جيجانديت