معلومات عن الفيلم

بعد أن يخيب أمله في مجال الإستخبارات، يترك المتعهد الأعلى ومهني الكمبيوتر إدوارد سنودن وظيفته في وكالة الأمن القومي. وهو يعرف الآن أنه يجري تجميع جبل افتراضي من البيانات لتتبع جميع أشكال الاتصالات الرقمية، ليس فقط من الحكومات الأجنبية والمجموعات الإرهابية، بل من الأمريكيين العاديين. عندها يقرر سنودن تسريب هذه المعلومات السرية عام 2013 لصحيفة الغارديان والواشنطن بوست، وفي يوم 21 يونيو من نفس العام يوجه له القضاء الأمريكي رسميا تهمة التجسس وسرقة ممتلكات حكومية ونقل معلومات تتعلق بالدفاع الوطني دون إذن، والنقل المتعمد لمعلومات مخابرات سرية لشخص غير مسموح له بالاطلاع عليها. ليصبح خائناً وهارباً من القانون من وجهة نظر البعض، وبطلاً من وجهة نظر البعض. نجوم العمل: جوزيف جوردون ليفيت(إدوارد سنودن)، شايلين وودلي(ليندساي ميلز) ، ميليسا ليو(لورا يويتراس)،