معلومات عن الفيلم

تدور أحداث الفيلم بعد أعوام من انتشار وباء قاتل بسرعة رهيبة في العالم، مما أدى للقضاء على الجنس البشري بأكمله في ظل العجز عن العثور على علاج يوقف انتشاره. في مدينة نيويورك يعيش العالم روبرت نيفيل وحيدا مع كلبه، بعدما تسببت مناعته في جعله الناجي الوحيد في المدينة وربما في العالم بأكمله. روبرت ليس وحيدا تماما، فهناك البشر الذين حولهم الفيروس إلى كائنات متوحشة، والذين يترقبون وقوعه في أي خطأ ليتمكنوا منه. ولثلاثة أعوام كاملة يستمر روبرت في بث رسائل إذاعية يوميا بحثا عن أي ناجين آخرين، مع إجراءه لتجارب علمية يحاول من خلالها الوصول لعلاج للمرض المخيف. نجوم العمل: ويل سميث (روبرت نيفيل)، أليس براجا (آنا)، تشارلي تاهان (إيثان) .