معلومات عن الفيلم

تبدأ أحداث الفيلم عندما يخيم مجموعة من الشباب بالقرب من مخيم صيفي مهجور، يقال إنه شهد مجموعة من جرائم القتل الوحشية عام 1980م. وتقول الأسطورة: إن الجرائم ارتكبتها أم حزينة على غرق طفلها، وهو ما أصابها بالجنون لتبدأ بالاعتقاد أن ابنها غرق بسبب إهمال مشرفي المخيم، لينتهي الأمر بقتل السيدة. يعود ابن السيدة القاتلة، ولكن هذه المرة كقاتل لا يرحم، مليء بالانتقام ومسلح بالعديد من السكاكين والفؤوس والسيوف والآلات الحادة، ويقوم بالهجوم على الشباب المخيمين. وبعد مرور ستة أشهر يبدأ شقيق إحدى الفتيات المخيمات في توزيع صورها باعتبارها مفقودة، وبينما تعتقد الشرطة أنها هربت مع صديقها، يصر أخوها على موقفه بالبحث عن شقيقته. نجوم العمل: جاريد باداليكي، أماندا ريجيتي، دانيل باناباكير.