معلومات عن الفيلم

هذا الفيلم المستوحى من قصة حقيقية يدور حول عالم الجيولوجيا ديفيز "بروس جرينوود"؛ حيث يذهب إلى القارة المتجمدة "إنتاركتيكا" في إطار بحثه عن نوع نادر من الصخور، فتوفر له المؤسسة الوطنية للعلوم المرشد جيري شيبرد "بول ووكر" ورسام الخرائط كوبر "جيسون بجز"، وثمانية كلاب جر بصحبة جيري للاستعانة بهم حين الحاجة. و يضطر جيري لاستخدام كلاب الجر أو كلاب التزلج للوصول إلى الهدف؛ إلا أن الرحلة لا تجري كما خطط لها عندما تضرب عاصفة ثلجية شديدة القارة، وتضطر فرق الإنقاذ إلى إرسال طائرات مروحية لإنقاذ جيري وديفيز. يُصدم جيري لعلمه بأن فرقة الإنقاذ المرسلة لن تستطيع اصطحاب الكلاب الثمانية على متن الطائرة لزيادة الوزن، ووعدوه بالعودة لاصطحابهم، لكن بعد انتهاء العاصفة؛ إلا أن الأمور تزداد سوءا وتسوء العاصفة أكثر. لذا لن تستطيع أية فرقةِ إنقاذٍ الذهابَ إلى القارة قبل حلول الربيع، وهو ما يعني مكوث الكلاب في تلك البيئة المتجمدة أكثر من ستة أشهر، فهل تستطيع الصمود أمام البرد والجوع والحيتان المفترسة؟. وصلت ميزانية إنتاج الفيلم إلى 40 مليون دولار أمريكي، بينما تخطت إيراداته 120 مليون دولار من عرضه حول العالم، كما فاز الفيلم بجائزة " ASCAP Award" ورشح للحصول على جائزة " Satellite Award". نجوم العمل: بول ووكر(جيري شيبيرد)،جايسون بيغز(تشارلي كوبر)،  بروس غرينوود(ديفيس ماكلارين).