معلومات عن الفيلم

عندما يُسقط الإرهابيون إحدى طائرات سلاح الجو الأمريكي يُفقد طاقم الطائرة ولا يتبقى سوى رئيس الولايات المتحدة الذي تتقطع به السبل في البرية.  ولا يوجد سوى شخص واحد فقط حوله يستطيع إنقاذه وهو صبي يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاماً يدعى أوسكاري، كان يقوم بمهمة صيد  في احدى غابات الريف الفنلندي لإثبات نضجه لأقاربه، وقدرته على صيد الغزلان. ولكن بدلا من أن يكتشف أوسكاري أنه أقوى رجل على هذا الكوكب يجد نفسه في مطاردة  يجب أن يتصدى فيها لمجموعة من الإرهابيين ويصبح طرفاً في "لعبة كبيرة". ويتابع  المسؤولون القلقون في البنتاجون الموقف من خلال الأقمار الصناعية، ويصبح الأمر في يد الرئيس الأمريكي والصبي الصغير لإثبات أنفسهما والبقاء على قيد الحياة، في أصعب أربع وعشرون ساعة في حياتهما. نجوم العمل: صامويل إل جاكسون(الرئيس وليام)،  أوني توميلا(أوسكاري) ، راي ستيفنسون(موريس).