معلومات عنه

الاسم: هشام كامل عباس محمود الجخالبرج الفلكي: الميزان شاعر مصري معاصر، ولد في الأول من أكتوبرعام 1978 لأسرة من محافظة سوهاج بصعيد مصر . وحصل على بكالريوس التجارة من جامعة عين شمس عام 2003. عمل الجخ خلال دراسته في مجال التصميمات والجرافيك والطباعة،وأسس مع زملائه المركز الثقافي في الجامعة. وفور تخرجه عُين مشرفاً على المركز الثقافي بجامعة عين شمس. استقال الجخ من عمله الحكومي، لينطلق حراُ يبدع في عالم الشعر والأدب، بأسلوب عامي سلس، يفهمه ويشعر به شباب الشام والمغرب العربي والخليجي قبل المصري. لقب الجخ بهويس الشعر العربي، وترجع هذه التسمية الى وصف أطلقه أحد الحضورعليه حينما حل الشاعر ضيفا على ندوه الكتاب العرب. الحياة العائلية تزوج الجخ في عام 2004 وله ابنتان وولد يقول عنهم " ربنا أفاض عليا بزوجة صالحة وبنتين زي القمر وولد رزل وشقي جدا". وقد تعرض الشاعر لإبتلاء عظيم حين توفيت الابنة الصغرى للجخ "جويرية" والبالغة من العمر ثلاثة أشهر، وذلك إثر إصابتها بالتهابات حادة فى الجيوب الأنفية عام 2013، كتب على اثره قصيدة "رثاء جويرية". وصل عدد معجبي الشاعرعلى صفحته الرسمية على الفيس بوك 5,087,140 معجب، وعدد المشاركين في صفحة رابطة محبي الجخ 483,723. القصائد والجوائز نظم الشاعر العديد من القصائد تتعدى الثلاثين قصيدة من بينها "على ذكر آل النبي"، " مديتش إيدي لحد"، " رثاء جويرية"، " الجدول"، و" التأشيرة"، "جحا"، "آخر ما حرف في التوراة" التي دعى فيها لإعادة الوحدة العربية بحملة ( معاً لألغاء التأشيرة بين الدول العربية ). حصل الجخ على العديد من المراكزخلال مشواره الشعري بالجامعة، الا أن "أحسن شاعر عامية" من اتحاد الكتاب سنة 2008 كان من أفضل المراكز والألقاب التي حصل عليها، وحل الجخ الذى حظى بجماهيرية كبيرة خلال مشاركته فى مسابقة "أمير الشعراء" الإماراتية بالمركز الثانى، وحصل على500 ألف درهم إماراتى وميدالية فضية. كما شارك في مهرجان هلا فبراير لعام 2012 ، ومهرجان أكسبو للكتاب لعامى 2012 و 2010 . حل الجخ ضيفاً على العديد من البرامج التلفزيونية على القنوات الفضائية مثل، برنامج شبابيك، من قلب مصر, صباح الخير يا مصر وكان له جزء خاص في برنامج رمضانى بأسم قول يا هويس و كان يتلو فية قصائدة على انغام العود الجميلة. الهويات يهوى الجخ الإستماع الى الموسيقى الهادئة، ولكنه ينقلب أحيانا ويستمع الى الموسيقى الصاخبة ليرقص على أنغامها الرقصات الصعيدية والنوبية والسمسمية، وكان في صغره يهوى لعب كرة القدم. ويقول الجخ عن حبه للكرة" أهلاوي وباحترم جمهور الزمالك.. وكنت بالعب باك يمين في فريق سوهاج أيام 4-2-4 لما كان فيه حاجة اسمها باك وحاجة اسمها وينج". من أقواله تحدث الجخ عن أمتع لحظات حياته قائلا "أمتع لحظاتي لما أقف على المسرح وأشوف عيون الناس بتلمع وهي بتسمع شعر". ويحلم الشاعر بالمساواة والعدل فيقول" باحلم بالمساواة مسلم ومسيحي وصعيدي وبحراوي وغني وفقير.. نفسي الشباب اللي في سني يلقوا شقق يتجوزوا فيها ويلقوا وقت يقروا ويتثقفوا ويفكروا.. ونفسي جدا أصلي في المسجد الاقصى تحت حكم عربي".