معلومات عنها

قطة لبنان التي ملأت القاهرة صخبا.. نيكول سابا صاحبة البصمات الخاصة والأدوار الاستثنائية بأت حياتها كموديل في الكليب الشهير "عيني" مع حميد الشاعري وهشام عباس، ثم ظهرت كمغنية ضمن الفريق الشهير وقتها "4 cats” قبل أن يصبح التمثيل هدفها الأساسي بمجرد ظهورها اللافت الذي قلب صالات السينما في فيلم "التجربة الدنماركية" عام 2003 مع الزعيم عادل إمام.. فقد دخلت السينما من الباب الواسع ومنها انتقلت إلى باقي فنون التمثيل، ووقفت أمام ميكرفون الإذاعة، وتنقلت بين بلاتوهات الدراما التليفزيونية، ولم تترك المسرح أيضا حيث شاركت في مسرحية"sms” مع المخرج خالد جلال عام 2010.كما أنها لازالت من وقت إلى آخر تهدي جمهورها بعض الأغنيات، حيث لم تنس عشقها الأول، وهو الأمر الذي جعلها واحدة من أكثر النجمات طلبا في الحفلات التي تقام بمصر، وأيضا بعض الدول العربية، فهي محبوبة وتتمتع بشعبية، وليس لديها هواية التراشق بالكلمات بسبب او بدون سبب مع الزميلات، حتى أنها تزوجت في هدوء شديد ولم ترغب في أن تجعل زفافها حدثا ضخما واكتفت بأن يشاركها في المناسبة الأًصدقاء وعائلتها وعائلة زوجها النجم يوسف الخال وأنجبت منه ابنتها الوحيدة نيكول جونيور.نيكول سابا انتظرت ثلاث سنوات كاملة بعد أول عمل سينمائي لها، حيث قدمت عام2006 فيلم "1/8 دستة أشرارـتمن دستة أشرار"، ومن لحظتها وهي وجها مطلوبا في السينما، حيث توالت الأعمال مثل "قصة الحي الشعبي، وعمليات خاصة، وليلة البيبي دول، والسفاح، وبابا، وسمير أبو النيل"، حيث وقفت أمام كبار نجوم الشاشة ومنهم أحمد السقا وأحمد مكي، وهاني سلامة، وهي تنتظر حاليا عرض فيلمها الجديد "حياتي مبهدلة"أمام محمد سعد، فيما لم تترك التليفزيون أبدا وقدمت "نور مريم" مع ياسر جلال ويوسف الشريف، و"عصابة بابا وماما" مع هاني رمزي، و"فرق توقيت" أمام تامر حسني، وكان لها تجربة ناجحة في مجال تقديم البرامج التليفزيونية من خلال "التفاحة" الذي عرض قبل ثلاثة أعوام.