معلومات عنه

لاعب خفة إماراتي ولد في 29 أغسطس عام 1980، أنهى دراساته العليا في إدارة الأعمال بأستراليا، وتسلم منصباً إدارياً في أحد البنوك، ولكن ذلك لم دون إكماله لتعلم ألعاب الخفة، والتعمق في تقنياتها ومهاراتها. ترجم معين البستكي شغفه الشديد بالألعاب السحرية، إلى الاحتراف الكامل، حتى أصبح الآن من الأسماء المعروفة في عالم الخدع البصرية. واجه البستكي العديد من التحديات في طريقه للاحتراف، فبعد دراساته للثانوية العامة طلب من والده دراسة ألعاب الخفة، ووسط رفض من الأسرة، تابع دراسته في إدارة الأعمال وحصل على الدراسات العليا، من دون أن يتخلى عن طموحه. العرض الأول للبستكي قدمه أمام العائلة وكان وقتها عمره لا يتعدى التاسعة، ويحكي هذه التجربة مشيرًا إلى أنه كان عرضا معتمدا على التقنيات المكشوفة والتي يعرفها الجميع، لكنه لاقى تشجيعا من عمه، الذي قدم له بعد نهاية العرض خمسة دراهم لتشجيعه على المتابعة. بدأ مسيرته المهنية في ألعاب الخفة عام 2005، وبعد أول عرض مهني له في نفس العام في دبي، قام البستكي بمجموعة متنوعة من الحيل التي لم يسبق لها مثيل مع نكهة شرق أوسطية مميزة، وشعبية في المنطقة. وتركز عروض البستكي على خلق لحظات لا تنسى، فالخبرة مع المهارة تساعدانه في تقديم ما يتجاوز توقعات المشاهدين. تطور حب البستكي لألعاب الخفة من خلال مشاهدة دافيد كوبرفيلد، الذي كان يثيره في ألعابه، لاسيما إخفاءه لتمثال الحرية لدقائق، ذلك قام بالتحدي وقام بإخفاء عدد من المعالم والشخصيات الشهيرة، حيث قام بإخفاء الفنان عبد الله بالخير، كما قام بإخفاء سيارة على سطح المبنى، وإخفاء برج خليفة.