معلومات عنها

مريم سعيد مذيعة مغربية بدأت مسيرتها بعمر السبعة عشر عاما من خلال برنامج "صحتي كل يوم "على القناة الثانية المغربية من ثم تم استقطابها إلى تقديم نوع مختلف من البرامج الفنية الحوارية أبرزها "أنغام الأطلس" " الخالدات" . وبعد مشوار من التألق وإثبات الذات امتد إلى نحو أربع سنوات تلقت مريم عرضا مغريا لتقدم اضحم برنامج جماهيري للمواهب في المغرب " ستوديو 2M“ . استطاعت مريم أن تلفت انتباه الجمهور والصحافة فرغم صغر سنها إلا أنها نافست مذيعات مخضرمات في المغرب وباتت علامة فارقة رغم صغر سنها إذ ذاع سيطها وعبر الحدود خارج المغرب لتمثل بلدها في” قناة راديو وتلفزيون العربART " من خلال برنامج طربي بعنوان "زين الطرب". الإعلامية المغربية التي واصلت مسيرة التألق وهي على مقاعد الدراسة تخرجت من المعهد العالي للصحافة والإعلام وغدت نموذج يحتذى به لأبناء جيلها من الشباب، ما دفعها إلى الاستمرار في مشوار تحقيق الطموحات للتقدم بطلب التحاق في قناة كل العربMBC عام 2010، لتنضم إلى قسم الأخبار في نقلة نوعية وتجربة جديدة على أمل أن تحظى بفرصة أكبر في مجالها الذي تألقت فيه ..لكن إصرارها على تطوير الذات دفعها إلى الاجتهاد الذي حصدت ثماره سريعا لتصبح واحدة من أبرز مذيعات MBC قبولا وانتشارا في الشرق الاوسط في تقديم نشرة الاخبار الرئيسية " التاسعة " . تخللت مسيرة مريم سعيد في مجال الإعلام تجربة الكتابة والتحرير منذ البدايات حتى أضحت اليوم رئيسة تحرير مجلة " ن " الإلكترونية التي تعنى باخبار المشاهير والموضة والفن بشتى أشكاله وغيرها من الأبواب المختلفة . عرفت مريم سعيد بحبها للخيول العربية وللموسيقى والطرب، كما إنها تستمتع بممارسة هوايات عدة من بينها السفر والمطالعة والتزلج وممارسة الرياضة . العشرينية مريم سعيد تنظر اليوم إلى تجربتين مختلفتين في المضمون قدمتهم في سماء وفضاء الإعلام على مدى عشر سنوات صعدت فيهم سلم النجاح لتتذوق طعم التألق والنجومية وهي التي تستعد لمرحلة مفصلية جديدة في حياتها تدمج فيها خبرة الأمس بتحديات الغد مع صانعة النجوم MBC.