معلومات عنه

المتسابق مراد محمد بن عثمان يبلغ من العمر: ٢٩عاماً،البلد: الجزائر،المشروع :محلل نفسي عبر تخطيط القلب،تملك والدي مراد شعور أكيد من أنه سيصبح طبيباً عندما يكبر، ولكن أثناء مشاركته في إحدى الدورات التدريبية في علم الأحياء والطب، وجد مراد نفسه يحلم بالهندسة الكهربائية والتقنية. ولحسن الحظ، وجد ضالته في الهندسة الطبية الحيوية، إذ اكتشف في هذا النوع من الهندسة رابطاً يجمع بين كافة المجالات. وغمر الفخر والديه عند تخرجه من جامعة تلمسان في الجزائربعد حصوله على شهادة الدكتوراه. والمبتكر البالغ من العمر ٢٩ عاماً، نال عبر ابتكاره جهاز خاص ومتميز يحمل بصمته، براءة إختراع لجهازه المراقب لسرعة ضربات القلب للتحقق من الإصابة بالإجهاد وأمراض القلب. وانطلاقاً من معرفة الطالب الجزائري أن النجاح لا يأتي على طبق من ذهب، وبعد حصوله على منحة دراسية منجامعة لينكوبينج في السويد، فاز مراد بمسابقة الاختراع متفوقاً على زملائه القادمين من مختلف أنحاء أوروبا. وبذل بعد ذلك جهوداً كبيرة لتسجيل براءة اختراعه. في الوقت نفسه، أصبح مراد زوجاً ومن ثم أباً، مما دفعه إلى استغلال كل طاقاته ومعرفته لتحقيق المزيد من النجاح. نبدة عن المشروع يوفر جهاز مراد "المحلل النفسي عبر تخطيط القلب" بيانات مفيدة تتيح لخبراء الصحة تقديم نصائح حول كيفية تجنب الأمراض. غير أنه يصعب تحديد سرعة ضربات القلب في حال كان ارتفاع معدل ضربات القلب ناجم عن القيام بمجهود بدني مثل صعود الدرج أو غيره من الأنشطة التي تسرع من عدد ضربات القلب أو أثناء المرور بحالة من التوتر والإجهاد. ويعتبر جهاز "المحلل النفسي عبر تخطيط القلب" أول جهاز من نوعه مخصص لمراقبة ضربات القلب والتمييز بين التوتر الذهني والإجهاد البدني. وللقيام بذلك، يستخدم الجهاز حساسات لتحديد وجود أو غياب الحركة البدنية. ويمكن من خلال ذلك للأطباء تجميع أكبر قدر ممكن من البيانات الدقيقة كما يسمح للمرضى مراقبة أداء قلبهم وتحسين حالتهم الصحية.