معلومات عنه

محمد أمين بسباس تونسي عمره 26 عاماً ، ويعمل في مجال الاتصالات بينما يدرس الهندسة. يحمل ابتكار محمد اسم "قلم للرسم الافتراضي ثلاثي الأبعاد"، وهو عبارة عن جهاز لاسلكي يحمل باليد على شكل قلم ويتم وصله بجهاز الكمبيوتر. يجمع الجهاز البيانات التي تم التقاطها من سبعة أجهزة استشعار مدمجة (جهازا جيروسكوب، وجهازا تسريع، وبوصلتان، وجهاز استشعار بصري). كما يشمل خوارزمية ذكية لرصد الإحداثيات المكانية لحركته بشكل دقيق. ويحتوي الجهاز على وحدة لاسلكية تتيح للمستخدمين الرسم بشكل فوري على شاشة الكمبيوتر. وتسمح بطاقة الذاكرة SD في الجهاز بتسجيل الحركات لاستخدامها أو تنزيلها لاحقاً. ويتم تثبيت البرنامج الذكي في الكمبيوتر ليتمكن من التعرف على الأشكال وفقاً لقاعدة بيانات أو قاموس للأشكال المعروفة (مثل الدوائر، والأسطوانات، والمكعبات، والأحرف). ويحلل الإحداثيات المكانية المسجلة لإيجاد أقرب مسار منطقي بدقة عالية جداً على الرغم من التشويش الناتج عن اهتزاز يد المستخدم. كما يتضمن خوارزمية إدراك ذكية (شبكات عصبية اصطناعية) تستخدم للمعايرة (مع كائن معروف ثلاثي الأبعاد) وتعليم سلوك الحركة. يستند الابتكار الجديد على ميزة التقاط الحركة في الفضاء ثلاثي الأبعاد بشكل فوري دون كاميرات وتحويل الحركة الحرة من الجهاز إلى صورة مكافئة على جهاز الكمبيوتر في نفس الوقت (لاسلكياً) أو ضبطها على وضع التأجيل دون استخدام الكمبيوتر، وذلك بعد تخزينها على بطاقة ذاكرة مدمجة لاستخدامها لاحقاً. خرج محمد بهذه الفكرة منذ أربع سنوات بعد خضوعه لدورة في نماذج الأبعاد الثلاثية، حيث واجه صعوبة في التصميم بتقنية الأبعاد الثلاثية باستخدام الأدوات الموجودة، فقرر ابتكار أداة فعالة وبسعر معقول لتسهيل هذه العملية على الجميع. تكمن نقاط قوة محمد في قدرته على الحفاظ على الهدوء خلال الأزمات. ولديه شغف كبير بالروبوتات