معلومات عنها

هي ممثلة ومطربة لبنانية، مثيرة للجدل بشكل شبه دائم، والبعض يبرر ذلك بغيرة منتقديها من جمالها وصوتها، وشخصيتها الأخاذة. مجالاتها متعددة، التمثيل والغناء وتقديم البرامج وعروض الأزياء، فضلا عن أنشطتها الخيرية المتعددة. تصر دائما على جرأتها في التعبير عن آرائها، والظهور بالشكل الذي يريحها، حتى لو أثار انتقاد البعض هنا أو هناك. لا تخفي سعادتها بمنحها لقب "أيقونة الموضة"، حيث حصلت على العديد من الجوائز بسبب ما قدمته من جديد في عالم الموضة والجمال، حتى اختارتها شركة "ميك أب فور أيفر" لمدة عامين على التوالي كسفيرة لها في العالم العربي، وكذلك شركة "سوني" كوجه إعلاني لها. ولدت "مايا دياب" يوم 3 يونيو عام 1978م، حصلت على شهادة جامعية متخصصة في "الراديو والتلفزيون" ثم بدأت حياتها المهنية كمقدمة برامج حيث شاركت عن فئة التقديم في برنامج "استديو الفن" ثم عملت في العديد من المحطات التلفزيونية ومنها محطة "اوربيت" التي غطت من خلالها الفعاليات التي كانت تجري في العاصمة اللبنانية. اتجهت بعد ذلك إلى الغناء، وكانت بداية مسيرتها الفنية من خلال الانضمام إلى فرقة "فور كاتس" التي قدمت معها العديد من الأغاني، والحفلات الغنائية في العديد من دول العالم العربي، حتى قررت الانفصال عنها عام 2010. إلا أنها لم تكتف بموهبتها الغنائية واكتشفت في نفسها قدرات فنية جديدة فظهرت 2007م كممثلة لأول مرة بشخصيتها الحقيقية مع الفرقة في فيلم "أسد وأربع قطط"، الذي لعب بطولته الفنان المصري هاني رمزي. وبعد عامين اشتركت بدور كاتبة سعودية في بطولة مسلسل "كلام نسوان" مع الفنانة "لوسي"، ولكن التمثيل لم يبعدها عن موهبتها الأصلية في الغناء والتقديم التلفزيوني حيث ظهرت مع الفنان "زياد الرحباني" في آخر حفلاته الفنية، وقدمت ديو أغنية "سوا" مع الفنان رامي "عياش"، بالإضافة إلى أغنية مصورة بعنوان "طول بالك". كما قدمت أيضاً برنامج "هيك بنغني" على قناة "MTV"، الذي فازت من خلاله بلقب أفضل مقدمة تلفزيونية عام 2012. وقدمت بعد ذلك برنامج "ديل أور نو ديل" على قناة النهار، حتى أصبحت واحدة من أشهر مقدمي البرامج في الشرق الأوسط. مايا، المتزوجة من رجل الأعمال عباس ناصر، ولديهما طفلة تدعى "كاي"، عُرفت بانغماسها في العالم الإنساني والاجتماعي لكثرة مشاركاتها في المشاريع الخيرية بالعالم العربي الذي يتمحور حول مساعدة الأطفال مما دفع بمركز سرطان الأطفال لتسميتها الناطقة باسمهم في لبنان، كما تقوم بإجراء الكثير من حملات التوعية لسلامة الناس على الطرقات.