معلومات عنه

يمكن اعتبار النجاح التمثيل المسرحي هو المقياس الأفضل لموهبة الممثل، وهو ما أثبته لجدارة نجم هوليوود "كيفين سبيسي". ولد "سبيسي" في ولاية نيوجيرسي الأميركية عام 1959، وبدأ التمثيل مبكراً جداً من خلال المشاركة في العروض المسرحية المحلية، بعد أن درس الدراما والتمثيل في جوليارد . استطاع "سبيسي" من خلال الانتشار المسرحي أن يحصل على أولى مشاركاته السينمائية عام 1986 من خلال دور صغير في فيلم Heartburn، ليستمر في السنوات التالية في القيام بعدد من الأفلام القليلة يقوم فيها بأداء أدوار الشخصيات غريبة الأطوار، دون النظر إلى حجم الدور الذي يحصل عليه مثل فيلم Glengarry Glen Ross عام 1992، وفيلم Swimming with Sharks في 1994، حتى جاء عام 1995 الذي أصبح نقطة التحول في حياة "سبيسي". في هذا العام اشترك "سبيسي" في اثنين من الأفلام العالقة في تاريخ السينما، وكان هو أحد الأسباب الرئيسية لنجاح هذه الأفلام، أولهما The Usual Suspects، والذي استطاع من خلاله الفوز بجائزة الأوسكار الأولى له كأفضل ممثل مساعد، بسبب أدائه المتميز للشخصية غريبة الأطوار التي تم استدعاؤها للاستجواب من قبل الشرطة طوال أحداث الفيلم، والثاني Se7en، أمام "براد بت" و"مورجان فريمان" والمخرج "ديفيد فينشر"، فساهم هذان الفيلمان في توجيه أنظار الجماهير إليه بقوة أكبر من ذي قبل. تتابعت الأدوار على "سبيسي" في السنوات التالية بسبب نجاحه في أداء أكثر الشخصيات غرابة، فاشترك مع "ألباتشينو" عام 1996 في فيلم Looking for Richard، ليتزامن ذلك مع تجربته الإخراجية الأولى من خلال فيلم Albino Alligator، ولم يكرر هذه التجربة ثانيةً إلا عام 2004 في فيلم Beyond the Sea الذي قام بتأليفه وبطولته أيضاً، ثم قام بالاشتراك في بطولة فيلم L.A. Confidential عام 1997 أمام "راسل كرو" و"كيم باسنجر" التي فازت بالأوسكار عن دورها في هذا الفيلم. وصل "سبيسي" إلى القمة بحلول عام 1999 والقيام ببطولة فيلم American Beauty الفائز بـ5 جوائز أوسكار و3 ترشيحات حصل منهم "سبيسي" على جائزة أفضل ممثل، وكانت سبباً في أن يصبح أحد أقوى نجوم هوليوود وقتها. بالانتهاء من هذا الفيلم انخرط "سبيسي" في العمل المسرحي إنتاجاً وإخراجاً وتمثيلاً، ولكن هذا لم يمنع قيامه بعدد من هذه الأفلام الجيدة خلال فترة الألفية أشهرها The United States of Leland عام 2003 وSuperman Returns عام 2006، ثم Horrible Bosses في 2011. يتميز "سبيسي" عن غيره من نجوم هوليوود بالسرية التامة التي يضعها على حياته الخاصة، وعند سؤاله عن السبب أجاب بأنه أراد ألا يأخذ الجمهور عنه أي انطباع يجعلهم لا يصدقون أنه الشخصية التي يؤديها في أي فيلم يشاهدونه .