معلومات عنه

برشاقةٍ وإحترافية، قدّمت فرقة سيما عرضاً مسرحياً راقصاً مازجةً اللونين الكلاسيكي والمعاصر، لتحصل على تأييد اللجنة ودعمها، تحدّت سيما الحروب والمشاكل في سوريا، ووصلت بسبعة أعضاء إلى بيروت في تجارب الأداء، في حين دخلت إلى مرحلة النصف نهائيات بعشرين عضو.على عكس تجارب الأداء، شاركأعضاء فرقة Sima العشرين في الإستعراض الراقص الذي قدّموه على أنغام أغنية "هنا الشام" مرتدين الأزياء البيضاء في رسالة سلام ومحبّة إلى أرض الشام.تحدّى الفريق كلّ المصاعب التي واجهته في المرّات السابقة وحاول الإلتئام حتى تكون اللوحة ذي الرسالة الإنسانية السامية متكاملةً في الحركات والفكرة التي وضعها مدرّب الفرقة بالتعاون معها.20 راقص وراقصة محترفين إحتلّوا المسرح وبعد تمارين متواصلة على مدى أسبوع واحد، إستطاعت الفرقة أن تبهر الجمهور الذي صفّق لهم بحرارةٍ.