معلومات عنها

لوالد غرام رأفت من مصر دورٌ كبير في اكتشافها موهبتها وتطويرها. ففي الحقيقة، ورثت صوتها الجميل وحبّها الغناء عنه. فمنذ السّادسة من عمرها، كانت غرام تغنّي مع والدها الذي لطالما كان مهتمًّا بالموسيقى، وسرعان ما اكتشف أنّ صوتها مميّز بالفعل فراح يساعدها على تحسين أدائها بتدريبها على الغناء وإعطائها الملاحظات المناسبة. وفي السّنة نفسها، وقفت للمرّة الأولى على مسرح كان مسرح قصر الثّقافة في مصر حيث أذهلت الجميع بغنائها المحترف وصوتها المُلفت على خشبته. حب غرام الكبير للموسيقى دفعها إلى تعلّم العزف على آلتي البيانو والأكورديون على يد شقيقتها الكبرى التي درّبتها على ذلك جيّدًا. واليوم، وإلى جانب الغناء، تقضي أوقات فراغها بالعزف على هاتين الآلتين، فهو هوايتها المفضّلة. تميل غرام إلى الأغنيات الطربيّة دون سواها، وتحبّ أغنيات كلّ من السيّدة أم كلثوم، القيصر كاظم السّاهر والنّجمة أصالة، فهم نجومها المفضّلون. ولأنّ The Voice Kids هو البرنامج الأقوى في العالم العربي، ولأنّها تحبّ المدرّبين فيه حبًّا كبيرًا، قرّرت المشاركة فيه على أمل أن يشكّل لها فرصة لإبراز موهبتها وتطويرها.