معلومات عنه

عبد الله ذا بوتشر، من النجوم الذين كتبوا تاريخهم داخل الحلبة بالدم، وكانت شهرته على مستوى العالم "مجنون من السودان"، ووزنه 181 كليوجرام، واتسم بشراسة كبيرة في هجومه على منافسيه. طوال فترة تواجده داخل الحلبة، اشتهر عبد الله بسرواله الفضفاض والذي كان يرتديه حتى أسفل الصدر في شكل غريب للغاية، ونظرات عينيه دائما كانت تؤكد أنه مجنون. كان المصارعة وقتها نشاطا إقليمية ولا تقام على نطاق واسع، ولم يكن غريبا أن يكون نجوم المصارعة كثيري التنقل للعب في أكثر من مسابقة، وطالما توفر المال تواجد عبد الله في هذا المكان لأداء المباريات، وهو واجه اندري ذا جانت أمام 25 ألف متفرج في بورتو ريكو، وخاض مواجهو صعبة أمام هالك هوجان في اليابان، وكانت حروبه مع بروسر برودي وكارلوس كولون مثالا للمواجهات العنيف لسنوات طويلة. قائمة الأعداء لبوتشر لا تختلف كثيرا عن قائمة النجوم المتواجدين في قاعة المشاهير، مثل ذا شيك، وهارلي ريس، بوب برازيل، وجاك بريسكو، وستان هانسين، وجانت بابا، جميع هؤلاء النجوم كانوا متفقين على أمر واحد، وهو أن البطل لا يكون بطلا إلا بعد أن يواجه عبد الله ذا بوتشر. فضل عبد الله كثيرا التنقل من بطولة إلى أخرى دون الاستقرار في مكان واحد لفترة طويلة بحثا عن أكبر مكسب مالي له، وهذا كان سببا رئيسيا في عدم حصوله على فرصة لأداء مباراة كبيرة وهامة في إحدى العروض الحصرية لـWWE. شارك عبد الله ذا بوتشر في مباراة Chamber of Horrors الشهيرة، والتي تعرض خلالها للصعق إلى درجة الاحتراق بواسطة الكرسي الكهربائي، هذه المواجهة لم تكن فرصة لإبراز أفضل مواهبه داخل الحلبة، لكنه أكد للجميع أنه أشبه بالوحش. مازال لبوتشر له بعض النشاطات رغم أنه بلغ الـ70 من عمره، وهو طوال مسيرته واجه الكثير من الأساطير لكنه لم يسبق له مواجهة هوجان على لقب WWE، إلا أن تاريخه الكبير جعل مسئولو WWE يضعوه في قاعة المشاهير تخليدا لإنجازاته.