معلومات عنه

لمع اسم عامر شفيع في السنوات الأخيرة باعتباره الحارس الأول في الأردن، وقدم حوت آسيا العديد من المباريات الممتازة مع النشامى لكنه في الواقع غاب عن أهم مباراتين لبلاده. وساعد شفيع المنتخب الأردني على بلوغ الدور الأخير من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2014 لأول مرة في تاريخ البلاد، كما كان من أهم أسباب تفوق النشامى على أوزبكستان في الملحق الآسيوي بعد التعادل ذهابا وإيابا والفوز بركلات الترجيح. لكن شفيع لم ينل فرصة خوض الملحق العالمي أمام أوروجواي بسبب الإيقاف في مباراة الذهاب، ثم بسبب الإصابة في مباراة الإياب، وخسرت بلاده بخماسية نظيفة ذهابا، وودعت التصفيات قبل أن تخرج بتعادل سلبي مشرف" في لقاء الإياب. وشفيع يحمل الجنسية الأردنية لكنه من أصول فلسطينية مثل ملايين من الشعب الأردني، ويحظى بشعبية كبيرة بين الجماهير الأردنية بصفة عامة، لكنه كذلك صاحب شعبية خاصة لدى جماهير الوحدات التي تطلق عليه الكثير من الألقاب. ورغم السجل الرائع لشفيع مع الوحدات ومنتخب بلاده، وتألقه في معظم مبارياته، فإنه سبق له التعرض لعقوبات طويلة بسبب الخروج عن النص أحيانا، والاعتراض بطرق غير مقبولة على قرارات الحكام أو تصرفات الآخرين. وتوج شفيع بالعديد من الألقاب مع الوحدات الذي يرتدي فيه القميص رقم 1، وأحرز لقب الدوري الأردني عدة مرات وكذلك كأس الأردن.