معلومات عنها

ملامحها التمثيلية صارمة وجادة، الشخصيات التى تقدمها قوية وصلبه وأحيانا شريرة، شارلوت رامبلينج، الممثلة البريطانية الكبيرة التى تنوع ما قدمته للسينما ليشمل المشاركة فى افلام بجنسيات متعدده، تمثل بعدة لغات لكن الكوميديا ظلت بعيدة عما تقدمه، ملامح وجها الحادة، حتى أن المخرج تيم بيرستول بعد أن طلب مقابلتها لمنحها دور فى الفيلم الكوميدى "Eliza Fraser" إنتاج عام 1976، لكن بعدها قرر إستبدالها بأخرى لانه لم يتخيلها ككوميديانة. مسيرة فنية طويلة ممتدة لـ 61 عام، تنقلت خلالهم شارلوت رامبلينج بين عدة أفرع فنية ممثلة ومطربة وعارضة أزياء، بدأت حياتها بالأخيرة وأول ظهور لها جاء من خلال أحد أعلانات شركة شكولاته شهيرة، ودخولها مجال التمثيل جاء من خلال صدفة بحته فاثناء سيرها فى أحد شوارع العاصمة البريطانية لندن لفتت نظر أحد وكلاء النجوم الذى منح لها الفرصة فى الظهور بأحد الأفلام عام 1965 فى مشهد صغير، لكن هذا المشهد تبعته بطولات كثيرة تالية. شارلوت على درجة ضابط فى منظومة الفروسية بالمملكة المتحدة، وهى المرتبة الرابعة فى النظام المكون من خمس درجات، والدها ضابط فى الجيش وبطل أوليمبى ووالداتها فنانة تشكيلية، لها أخت وحيدة أنتحرت عام 1966 كانتا مقربتين جدًا لدرجة أنها كانا يمثلان ويغنيان معا خلال سنوات مراهقتهم. ولم تنسى شارلوت أختها خلال سنوات مسيرتها الفنية، حتى أنها عام 2003 أختارت ان يكون أسم الشخصية التى تقدمها من خلال فيلم "Swimming Pool" هو أسم أختها الراحلة سارة، الحياة العاطفية لشارلوت لا تضم أسماء كثيرة، فقط خمسة رجال، زوجها الأول الممثل براين ساوثكام والذى تزوجها عام 1972 واستمر الزوج أربع سنوات وأنتهى بالطلاق وأبن يدعى بارانابى يعمل مخرج تليفزيونى. الزواج الثانى على الرغم من استمراره لمده 20 عام، الأ انه تسبب لها فى انهيار عصبى ومشاكل نفسية، عام 1978 تزوجت من الموسيقار الفرنسى جان ميشيل جار وأنجبت منه أبنها ديفيد الذى يعمل حاليا ساحر، قبل نهاية عام 1998 كان الزواج قد انتهى بالطلاق ايضا، وذلك بعد معرفتها بأن جار على علاقة بأخرى من صحف التابلويد، واعلنت خطبتها فى العام نفسه برجل الأعمال جون نويل تاسي واستمرا معا حتى وفاته العام الماضى.