معلومات عنه

لطالما حلم الشاب اللبناني روي خوري، أن يقف على خشبة المسرح أمام الملايين من المشاهدين ليُقدّم لوحةً راقصة فريدة من نوعها، ألا وهي الـ Tap Dancing. من نيويورك إلى بيروت، رحلةٌ طويلة في الوقت ولكنّها تحمل آفاق جديدة ونجومية بإنتظار روي صاحب الطموح والأمل في موهبته التي سيصل من خلالها إلى العالمية. تعلّم روي هذا النوع من الرقص في أكاديمية متخصّصة في نيويورك حيث يسكن منذ فترةٍ طويلة، متحدّياً كل الظروف والصعاب التي واجهته ومتطلّعاً نحو مستقبلٍ أفضل للـ Tap Dancing؛ وليس هناك أفضل من Arabs Got Talent في موسمه الثالث لتحقيق النجاح المضمون سيّما وأنّه من أوائل من تقدّموا عن هذه الفئة من الرقصات الفريدة والنادرة. يقول روي: "أحبّ الرقص كثيراً، هو شغفي ومهنتي وجزءٌ من شخصيّتي، أريد أن أحصل على 4 نعم ولا أودّ أن أسمع صوت الـ Buzz". رافقت روي صديقته منال ملاط، والتي شاركت سابقاً في Arabs Got Talent، وفي جعبته إلتزامٌ وإندفاع لصقل موهبته حتى الإبداع، وهو اليوم مستعدّ لمواجهة حكم اللجنة والجمهور. لا عجب في أن يصل روي خوري إلى القمّة بفضل تفانيه تجاه موهبته ودعم أصدقاءه وعائلته له، فالإنجازات لها طريقها والنجاح له أسياده.