معلومات عنه

رونالدينيو جاوتشو لاعب كرة قدم برازيلي يلعب في فريق أتليتكو مينيرو البرازيلي متخصص في الركلات الحرة لديه قدرة كبيرة على المراوغة الاستثنائية واللعب السريع.رونالدينيو بالبرتغالي تعني "رونالدو الصغير" في البرازيل لقب "جاوتشو" من أجل التمييز بينه وبين رونالدو لاعب البرازيل الأكبر، الذي كان يسمى بالفعل "رونالدينيو" في البرازيل.قبل انتقاله إلى فلامينجو ريجاتاس لعب لدى ميلان، وأيضاً لفريق باريس سان جيرمان وبرشلونة، وأحرز مع الفريق الأسباني دوري أبطال أوروبا لأول مرة في عام 2006 ونال الكرة الذهبية عام 2005.حصل على جائزة أفضل لاعب في العالم التي تقدمها الفيفا سنوياً عامي 2004 و2005 وأصبح مواطنا إسبانياً في يناير 2007 واختير أيضا ليكون من أفضل لاعبي برشلونة على مدار تاريخه.بدأ مشواره مع جريميو في فريق الشباب، ولعب لأول مرة جانب الفريق في عام 1998، فلفت انتباه مدرب البرازيل في ذلك الوقت.شهد عام 1999 أول مشاركة لرونالدينيو مع المنتخب البرازيلي عندما كان عمره لا يتجاوز 19 عاماً، وأيضا تعاقدت معه فرق كثيره من الاتحاد الأوروبي مثل أرسنال وغيرها.في عام 2001، وقع رونالدينيو عقدا مدته خمس سنوات مع الفريق الفرنسي باريس سان جيرمان ليبدأ مشواره الكروي في أوروبا بالقميص رقم 21 .أول موسم له مع باريس سان جيرمان سجل رونالدينيو 9 أهداف في 28 مباراه، وعاد للفريق موسم 03-2002 ليبدل رقم قميصه من 21 إلى الرقم 9.انتقل رونالدينيو بعدها لبرشلونة الإسباني بعد أن وعد خوان لابورتا رئيس برشلونة بجلب ديفيد بيكهام إلى النادي، ولكن بعد انتقاله إلى ريال مدريد، لم يجد أمامه سوى رونالدينيو الذي قدم أولى مبارياته مع البارصا ضد ميلان في ملعب روبرت كينيدي التذكاري في العاصمة واشنطن وسجل أحد هدفي فوز فريقه.فاز بلقب الدوري للمرة الأولى في 05-2004، وكان اسمه اولاً لجائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم في 20 ديسمبر 2004. وفي عام 2005، تلقى رونالدينيو شرفه الثاني على التوالي لجائزة أفضل لاعب، بفوزه وتفوقه على لاعب تشلسي فرانك لامبارد وزميله لاعب برشلونة صامويل ايتو.يوم 8 مارس 2005، تم إقصاء برشلونة من دوري أبطال أوروبا من قبل تشيلسي في دور الستة عشر، مع ان رونالدينيو احرز هدفين في خسارة 4-2.رغم أن عقده مع ميلان كان ينتهي في 2008 إلا أن برشلونة قدم له عرضا حتى 2014 لكنه رفضها، ووقع عقدا جديدا في 2005 يسمح له بالانتقال لأي ناد آخر في حال تم دفع الشرط الجزائي.لعب رونالدينيو مباراته رقم 200 مع برشلونة امام اوساسونا في 3 فبراير 2008. ومع ذلك، عاني في نفس الموسم من إصابات متكررة.في عام 2010 بعث رونالدينيو برسالة مفتوحة للجماهير ولاعبي برشلونة، مشيرا إلى أنه عشق السنوات الخمس، وقد صرح بهذا كثيرا مشيرا إلى أن تلك السنوات أفضل ما مرت عليه مع النادي الكاتالوني.في يوليو 2008 انضم رونالدينيو إلى ميلان على عقد مدته ثلاث سنوات ليرتدي الرقم 10 الذي كان يحمله زميله الهولندي كلارنس سيدورف، وقيل انه اختار رقم 80 وهو نفس العام الذي شهد مولده. قلت إمكانيات رونالدينيو كثيرا وظل حبيسا على مقاعد البدلاء حتى عاد للبرازيل مجددا يتمنى اللعب في كأس العالم 2014. انضم رونالدينيو إلى فلامينغو 11 يناير مع عقد ينتهي بحلول 2014 وفي 12 يناير عُرض عرض لرونالدينيو في أستاد غافيآ وذهب المشجعون والمشاهير أيضاَ, وحضرو المشجعين ليرو رونالدينيو في أول مره يرتدي فيها قميص فلامينغو برقم "10" وجاء العقد بقيمة 400 مليون جنيه استرليني. لعب رونالدينيو أول مباراة له مع فريقة الجديد فلامينغو بعد عودته إلى بلاده, والتي شهدت كذلك مشاركة تياجو نيفيز اللاعب البرازيلي المعار من نادي الهلال السعودي لمدة 6 أشهر بقيمة 1 مليون و 800 ألف يورو. وفي أول مباراة له مع فريق برازيلي منذ عشر سنوات قاد رونالدينيو أكثر أندية البرازيل شعبيه بالفوز 1-0 على نوفا إجواكا في بطولة ولاية ريو, وأرتدى رونالدينيو شارة القيادة, وتصدى حارس نوفا إجواكو لتسديدة أطلقها رونالدينيو من ركلة حرة. واحرز الهدف الوحيد بالدقيقة 86 عن طريق البديل فاندرلي. أحرز رونالدينيو هدفه ألأول له بمباراة انتهت بالفوز ضد بوافيستا 2-3 في 6 فبراير 2011 وفي 27 فبراير رونالدينيو حوَل المباراة بالشوط الثاني أحرز ركلة حرة لفريقه ليفوز على بوافيستا 0-1 وبفوزه بأول كأس (قطعة ذهبية) له مع الفريق, بطولة تاكا غوانابارا. رفع رونالدينيو الكأس الأولى له مع فلامينغو بعد تسديدته مرتفعة بقدمه اليمنى بالدقيقة 71 في أستاد جواو. الهدف أعطى فلامينغو لقب تاكا غوانابارا التاسع عشر, وأيضاً حصل على لقب كابيوناتو كاريوكا الذي يليَ البطولة بشهرين, والفريق فاز أيضا ببطولة تاكا ريو. في 27 يوليو, أحرز رونالدينيو هاتريك بمباراة فلامينغو ضد سانتوس وأنتهت بالفوز 4-5, بعد أحراز سانتوس ثلاثة أهداف 3-0 بالدقائق 30 الأولى وفي عام 2012 انتقل الى أتليتكو مينيرو البرازيلي وتوج معه بكأس ليبرتادوريس، وشارك في كأس العالم للاندية بالمغرب وقاد فريقه لتحقيق المركز الثالث مع المنتخب: رونالدينهو واحد من اللاعبين البرازيليين النوادر الذين لعبو في كل مستوى السن الدولية من المنتخب البرازيلي, المنتخب البرازيلي للفوز أول للناشئين تحت 17 لكرة القدم في بطولة العالم 1997، الذي كان هدفه الأول من ركلة جزاء ضد النمسا في مباراة المجموعة الأولى التي فازت بها البرازيل 7-0. أنهى رونالدينيو هدفين وحصل على جائزة الكرة البرونزية مثل البرازيل وسجل ما مجموعه 21 هدفا بينما تلقت شباكه سوى اثنين. وكان عام 1999 مزدحما لرونالدينيو من حيث اللعب الدولي. وشارك في 1999 بكأس العالم للشباب، وسجل هدفه الأول في مباراة البرازيل في المجموعة الأخيرة. في الجولة السادسة عشرة، وسجل هدفين في الشوط الأول ليفوز على كرواتيا 4-0, وانتهت بثلاثة اهداف حيث تم القضاء على البرازيل بواسطة منتخب أوروغواي في الدور ربع النهائي. في يوم 26 يونيو، قبل ثلاثة أيام من بدء بطولة كأس أمريكا الجنوبية عام 1999، حصل على أول مباراة للبرازيل في الفوز على لاتفيا 3-0، وسجل هدف واحد خلال الحملة المنتصرة للبرازيل بكوبا أمريكا. بعد أسبوع من اختتام بطولة كأس أمريكا الجنوبية، وكان يسمى بالتسجيل في بطولة كأس القارات 1999، والذي سجل هدفا في كل مباراة باستثناء المباراة النهائية، بما في ذلك هاتريك في مبارة ضد المملكة العربية السعودية 8-2 بفوز البرازيل في نصف النهائي. وسجل رونالدينيو في كل مباراة الا المباراة النهائية، التي خسرت البرازيل 4-3 من المكسيك. وفاز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في البطولة وكذلك على جائزة الحذاء الذهبي لهداف البطولة بين كبار. رونالدينيو في اولمبياد بكين 2008 في عام 2000، وشارك رونالدينيو في الألعاب الأولمبية الصيفية في سيدني، أستراليا مع منتخب البرازيل للشباب تحت- 23. في وقت سابق من ذلك العام، قاد رونالدينيو البرازيل للفوز قبل البطولة الأولمبية واحرز تسعة اهداف في سبع مباريات. ولكن في دورة الالعاب الأولمبية، تم القضاء على البرازيل في الدور ربع النهائي من الكاميرون، الذي فاز بالميدالية الذهبية في وقت لاحق. لعب رونالدينيو أربع مرات وسجل هدف واحد فقط، والذي جاء في الدور ربع النهائي من هزيمة الكاميرون. لعب في خمس مباريات وسجل هدفين. وجاء الهدف الأول في المجموعة مباراة ضد الصين، التي فازت البرازيل 4-0. وكان الهدف الثاني هدف الفوز في مباراة الدور ربع النهائي ضد انكلترا في 21 يونيو. في الدقيقة 50، بتسجيل هدف هائل بركلة حره من 35 متراً، على إنجلترا امام الحارس ديفيد سيمان ليمنح البرازيل بفارق 2-1. ومع ذلك، بعد سبع دقائق، تم ايقافه مرة ولارتكابه خطأ على المدافع الإنجليزي داني ميلز. في الدور قبل النهائي، ولكنه عاد إلى تشكيلة البرازيل انطلاق للفوز 2-0 على ألمانيا في المباراة النهائية وفازت البرازيل بكأس العالم للمرة الخامسة. وكان لرونالدينيو البطولة الدولية المقبلة كأس القارات 2003. ومع ذلك، رونالدينيو لم يتمكن من تسجيل أي أهداف خلال البطولة والبرازيل ضعيفا، وكان قد خسر في دور المجموعات. في العام التالي، وكان استبعاده من تشكيلة البرازيل في كوبا أمريكا 2004، والمدرب كارلوس البرتو باريرا قرر منح راحة لنجومه واستخدم الفريق الاحتياطي إلى حد كبير.[36] وكان كابتن البرازيل للقب الثاني في بطولة كأس القارات 2005، واختير لاعب في المباراة في فوز 4-1 على غريمه الأرجنتين في المباراة النهائية يوم 29 يونيو. وسجل رونالدينيو ثلاثة أهداف في البطولة وتعادل مع كواتيموك بلانكو في صدارة قائمة هدافي البطولة على الإطلاق برصيد تسعة اهداف في كل بطولات كاس القارات. بدأ رونالدينيو في كل خمسة من البرازيل في نهائيات كأس العالم 2006 مباريات كجزء من "الرباعية السحرية" الكثير من الدعاية للاعبي الهجوم، جنبا إلى جنب مع ادريانو ورونالدو، وكاكا. ومع ذلك، أنهى رباعية مع خمسة أهداف فقط في البرازيل بخيبة أمل ككل في البطولة. تحول رونالدينيو في أدائه الجماعي أسوأ في مسيرته الدولية، والذهاب بالتعادل السلبي مع مساعدة واحدة فقط، والتي كان لهدف جيلبرتو في فوز الفريق 4-1 على اليابان المرحلة. وقال انه تم القضاء على البرازيل من فرنسا 1-0 في الدور ربع النهائي، في البرازيل التي كانت طلقة واحدة فقط على المرمى في المباراة بأكملها. وقد انتقد الفريق من قبل المشجعين ووسائل الإعلام البرازيلية اتباعهم العودة إلى ديارهم. يوم 3 يوليو، بعد يومين من القضاء في البرازيل، مخربون مضحي ودمرت 7.5 مترا (23 قدما) من الألياف الزجاجية الشاهقة والتمثال الراتنج من رونالدينيو نصب هذا التمثال كان في عام 2004 للاحتفال بأول احتفال للأفضل لاعب كرة قدم في العالم في 2004. وانضم في ذلك اليوم نفسه، رونالدينيو، وادريانو، الذي عاد إلى برشلونة وعقد الحزب في منزله، الذي استمر حتى ساعات الصباح الباكر في ملهى ليلي. هذا إلى تفاقم مشاعر الثابت من مشجعي البرازيل العديد من الذين يعتقدون أن للخيانة من قبل قلة من الجهد من لاعبي الفريق في 24 مارس 2007، وسجل مرتين في الفوز على تشيلي 4-0، الذي صادف أول هدف له منذ بطولة كأس القارات 2005 بنهائي وهكذا انتهت بالتعادل السلبي مسحة التي استمرت ما يقرب من عامين وقال إنه لم يكن استدعاؤهم ل 2007 كوبا أميركا بعد طلب إعفاءه من البطولة بسبب الارهاق. [41] وفي 18 أكتوبر، في مقاعد البدلاء للجدل من قبل برشلونة بعد عودته إلى إسبانيا في وقت متأخر بعد فوزه 5-0 في مباراة ودية البرازيل على الإكوادور. احتفل هو وعدد من لاعبي البرازيل والفوز الحفلات طوال الليل في ملهى ليلي في ريو دي جانيرو الفاخرة. ترك رونالدينيو في الساعة 11 صباحا في صباح اليوم التالي، زعم في صندوق سيارة من أجل تجنب وسائل الإعلام. في 7 يوليو 2008 ,استدعي رونالدينيو للمنتخب الوطني في الالعاب الأولمبية الصيفية مع فرقه من اللاعبين اصغر عمراً. برشلونة منعت في البداية هذه الخطوة بسبب وضعه آنذاك للإلتزمات المقبله دوري ابطال أوروبا مع النادي ,ولكن في وقت لاحق تغير الوضع بأنتقال رونالدينيو إلى ميلان، والذي بدوره يسمح له للقيام إلى بالرحلة إلى بكين. رونالدينيو سجل هدفين له فوزاً حاسماً على نيوزيلاندا 5-0 قبل أن تتعرض البرازيل للسحقَ من قِبل الأرجنتين في الدور قبل النهائي. وأنهى المنتخب البرازيلي مع الميدالية البرونزيه بعد فوزه على بلجيكا 3-0 في مباراة الميدالية البرونزية. على الرغم من استبعاد انه عاد إلى شكل جيد ,وأختياره عضواً من تشكيلة (فرقة) 30 التي قدمت لأتحاد كرة القدم 11 مايو 2010, لم يدعى رونالدينيو في قائمة المدرب دونغا بالتشكيلة النهائيه ب 23 لاعب للمنتخب البرازيلي بكأس العالم في جنوب أفريقيا على الرغم من انه يرغب بالقيام بذلك وأدعى النقاد ان استبعاد لاعبين مثل رونالدينيو والكساندر باتو, وأدريانو ورونالدو يشير إلى ألابتعاد عن كلاسيكية المهاجمة البرازيلية "جوغا بونيتو" بأسلوب اللعب