معلومات عن الفريق

نادي روما هو نادي إيطالي لكرة القدم يقع في مدينة روما. منذ تأسيسه في سنة 1927، شارك روما في الدرجة الأولى ما عدا موسم واحد في الخمسينيات وهو موسم (1951 وبهذا يكون قد شارك في 58 موسم متتالي و 78 موسم بشكل عام. فاز روما ثلاث مرات بلقب الدوري، الأولى في موسم 1941/42 ثم موسم 1982/83، والمرة الثالثة والأخيرة في موسم 2000/01، فضلا عن فوزه ب تسعة كؤوس الإيطالية. وعلى الساحة الأوروبية فاز روما بكاس إنتر سيتيز فيرز Inter-Cities Fairs Cup في 1960/61، وهي تعادل كاس الاتحاد الأوروبي الآن ووصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في سنة 1983-84 وانهزم امام نادي ليفربول المباراة بركلات الترجيح، وأيضا وصيف كاس الاتحاد الأوروبي موسم ل 1990-91 ضد انتر ميلان. يلعب نادي روما الإيطالي في الأولمبيكو،وهو الملعب الذي يشارك فيه جاره نادي لاتسيو. وتبلغ سعته أكثر من 72،000، وهو ثاني أكبر ملعب إيطاليا، بعد ملعب سان سيرو. في بداية القرن العشرين، لمّا بدأت لعبة كرة القدم تأخذ موقعها في أنحاء شبه الجزيرة الإيطالية، كان الحال في روما مشابه لتلك حالة الموجودة في لندن (و ما زالت قائمة). فالعاصمة البريطانية تجع الأندية الصغيرة الممارسة لهذه الرياضة. كان لروما في العشرينات بالدرجة الأولى الإقليمية ثمانية أندية : رومانا، فورتيتودو، ألبا، يوفنتوس، رومان، أوداشي، برو روما، لاتسيو. تأسس النادي العاصمي من خلال دمج ثلاثة من الأندية رومية وهي : ألبا أوداشي (اندماج سنة 1926 بين ألبا وأوداشي)، ورومان، وفورتيتودو برو روما (اندماج سنة 1926 بين برو روما وفورتيتودو). وقد اتخذ هذا القرار بناء على رغبة أمين الإتحاد الروماوي للحزب الوطني الفاشي، الأبروتسي إتالو فوسكي (آنذاك كان أيضاً عضواً باللجنة الأولمبية الإيطالية ورئيس فورتيتودو برو روما). لطالما كان تاريخ ولادة النادي مثار جدال : العديد من المصادر تشير إلى أنه تم في 22 يوليو 1927 ؛ وفي الواقع يبدو أن الاندماج قد تم رسمياً في 7 يونيو من نفس السنة، كما أعلنت ذلك في اليوم التالي صحف المدينة. جسـّد فوسكي فكرة إنشاء فريق رياضي يحمل اسم مدينة روما ويطمح للحصول على أعلى النتائج. تماما كما حدث في مدن في جنوب الوسط (فلورنسا ونابولي وباري)، في الواقع كان المقصود تكوين فريق واحد من خلال دمج فرق قوية ليكون قادراً على الصمود أمام صدمة كرة القدم الاحترافية، حيث تهيمن فرق شمال إيطاليا تماماً على المشهد الكروي الوطني حتى ذلك الحين. كان نادي لاتسيو سيدخل هو الآخر في الاندماج، ولكنه بقى خارج الاتفاق بتدخل من جنرال المليشيا الفاشية جورجو فاكارو المنتمي للنادي السماوي ورئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم من 1933 إلى 1942. وكان فوسكي نفسه أول رئيس للنادي، واضطر للمغادرة بعد عام واحد فقط، : لتعيينه عضواً في الإتحادية بلا سبيتسيا تركاً المهمة لريناتو ساشردوتي رجل الصناعة بالقطاع الغذائي. فاز روما بأول كأس له في موسم 1927/28، أي سنة تأسيسه، وكانت كأس اللجنة الأولمبية الإيطالية (كأس إيطاليا لاحقاً). ابتداءاً من عام 1930، انتقال روما إلى ملعب كامبو تستاتشو الجديد. وترتبط تلك الفترة بإحدى من أجمل صفحات التاريخ النادي : الجماهير المتحمسة والمحتشدة على المدرجات الخشبية والمطلية باللونين الأصفر والأحمر. من نجوم هذه الفترة الكابتن أتيليو فيراريس الرابع، الحارس غويدو مازيتي، المدافع فولفيو برنارديني، والمهاجم الإيطالي رودولفو فولك الذي سجل 103 أهداف لصالح روما. أثناء موسم 1983/1984 جنت روما ثمار جهدها بالوصول لنهائي كأس الأبطال، في 30 مايو 1984، ورغم لعبها أفضل من خصمها، فشلت في فرض نفسها على "الحمر" ليفربول، بانتهاء الوقت القانوني 1-1 (تقدم ليفربول عبر فل نيل بالدقيقة 13، وتعادل روما عبر بروتسو بالدقيقة 42)، خسر روما الكأس بضربات الترجيح. وقد أخفق بالتسجيل من علامة الجزاء برونو كونتي وفرانشيسكو غراتسياني. أثارت الكثير من الجادل الذي تضاعف في الأيام التالية، وأحياناً سعياً لاكتشاف أسباب تلك الهزيمة. كان هناك الكثير من الاحتجاجات حول صحة هدف ليفربول، الذي جاء من عملية لم يحتسب فيها خطأ محتمل على الحارس الرومي تانكريدي الذي اصطدم عند خروجه بالإيرلندي روني ويلان، متسبباً بانفلات الكرة من يديه تاركاً المرمى مفتوحة. كما أثار قرار فالكاو عدم تسديد أي ركلة ترجيحية جدل كبيراً، فهو أحد رموز روما تلك الفترة ومتخصص في تنفيذ ضربات الجزاء. ومما زاد من مرارة الهزيمة أن النهائي قد لعب على أرض الملعب الأولمبي بروما. وبغض النظر عن الخسارة فقد أدى روما موسماً رائعاً تحصل فيه على كأس إيطاليا.