معلومات عنه

مات أنوي نجم قادم من أكثر العائلات الأسطورية في عالم الرياضة الترفيهية، لذا كان قادرا على التأقلم سريعا وتحقيق النجاح داخل الحلبة، واشتهر باسم روزي وفاز بلقب بطولة العالم لفرق الزوجي، وهو الآن يستعد بعد خروج منذ فترة من عالم المصارعة لافتتاح مطعم للمأكولات المشوية بكافة أنواعها. إدارة مطعم يشكل تحدي جديد بالنسبة لروزي، ولا علاقة لما تعلمه داخل الحلبة في هذا المجال التجاري، لذا يرى نجم WWE السابق أن القيام بهذا المشروع بمثابة مشروع جديد لعائلته، التي حققت الكثير من النجاح داخل الحلبة على مدار ثلاثة أجيال من النجوم. تواجد روزي حول الحلبة منذ نعومة أظافره، فهو الجيل الثاني الذي واصل المسيرة الناجحة للنجم الأسطوري وايلد سامونس، وسيكا العضو الحالي في قاعة المشاهير. قال روزي تعليقا على نشأته وسط عائلة لها جذور عميقة في عالم WWE:" التعايش مع تلك الأجواء صعب للغاية بالنسبة لي لم أكن قادرا على تكوين صداقات دائمة، طبيعي جدا أن أعيش في أماكن مختلفة بسبب كثرة التنقالات والسفر، لكني عشت أجواء مدهشة ومليئة بالإثارة، لأني كثيرا كنت أتواجد مع أبي لحضور العروض، أبي دائما كان البطل بالنسبة لي". كان روزي يملك طموحات مختلفة في شبابه، أراد أن يكن لاعب كرة قدم أمريكية، لكنه عندما أراد دخول عالم المصارعة لم يعاني كثيرا، كان الأمر سهلال للغاية ولم يزيد عن مجرد مكالمة هاتفية، وعندما أخبر والده بأنه قرر احتراف المصارعة الترفيهية، قام بتعليمه فن المصارعة. عام 2005 قرر روزي إيقاف مسيرته مع WWE، واتجه إلى اليابان حيث خاض تجربة المصارعة هناك بجانب الكثير من النجوم العمالقة أيضا أمام دي لو برون ووبول بوكانان، إلى أن قرر التفرغ قليلا للجلوس مع أولاده " ماديسون وكوا وجوردان"، وهو الآن في قمة تركيزه لافتتاح مطعمه الجديد، وتلك الفكرة جاءته بعدما بحث عن مكان مناسب للقيام بهذا المشروع،. قال روزي:" تعلمت الطهو منذ أن كنت في الـ13 عاما، وهو يدرك أن نجاح المطعم يتطلب ألا يكون أي مجال للخطأ حتى يرضي زبائنه، لكن يثق في قدراته خاصة أنه نجح في إرضاء نجوم كبار عندما كان يعد لهم الطعام مثل هالك هوجان واندي سافاج، وعمي، وارون شيك".