معلومات عنه

كان حلاقا للخراف، يقص صوفها، في إطار نشاطه في تربية الماشية، ثم تحول إلى عالم الحلاقة عبر فتح صالون صغير، سرعان ما كبر واشتهر، حتى أصبح زبائنه من أكبر نجوم الكرة العالمية في الدوري البريطاني "بريمرليج". ويعتبر دانييل جونسون نفسه موهوبا بالفطرة في هذا المجال، فقد بدأ الحلاقة حين كان عمره 16 عاما مع لاعبي الفرق الرياضية المغمورة، وتنامت شهرته حتى وصل إلى نجوم "البريمرليج"، حيث كان من زبائنه جاريث بيل وواين روني وديفيد بيكهام وريو فيرديناند وماريو بالوتيلي (حينما كان يرتدي زي مانشستر سيتي) وديمتار بيرباتوف، وجيرمين ديفوي، وغيرهم. وقال إنه بدأ طريق الشهرة مع لاعبي فريقي واتفورد وشيفلد يونايتد الانجليزيين. ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن جونسون قوله: "عندما جاء لي جاريث بيل قمت بتغيير شكله كلياً". وتكون تسريحة الشعر لزبائنه من نجوم الكرة غالبا من وحي أفكاره، مشيرا إلى أن ملامح الوجه وشكل الرأس يلعبان دورا مهما في اختيار التسريحة المناسبة. ولا يتوجه كل اللاعبين الراغبين في الحلاقة إلى صالون جونسون، فهناك من لا تساعده الظروف، فيتصل بجونسون هاتفيا لمطالبته بانقاذه من شعره في الفندق، او الملعب او في اي مكان آخر. ولكن نجومية جونسون في الحلاقة لم تقتصر على نجوم الكرة، وإنما وصلت إلى نجوم الفن والموسيقى أيضا في بريطانيا. لكنه يخطط لاجتذاب نجوم هوليوود، والإستثمار في تجارة التجميل التي لها صلة بالشعر. بل ويحلم بقص شعر كبار الأثرياء في الخليج العربي.