معلومات عنها

قضت معظم فترات حياتها متنقلة بين لبنان وفرنسا، تعشق الفن منذ صغرها، ولم تكتف ببريق الأضواء في السينما العربية، وإنما امتد بريقها إلى السينما الإيرانية أيضا. إنها الممثلة اللبنانية دارين حمزة، ولدت في 5 يوليو عام 1980، وهي الابنة الثانية لأب مهندس طيران وأم مهندسة تصميمات داخلية، من قرية سوق الغرب في قضاء عالية بمحافظة جبل لبنان. وبسبب الحرب الأهلية اللبنانية، قضت دارين معظم حياتها بالسفر بين لبنان وفرنسا، ومنذ كان عمرها 8 حتى 13 عاما قضت هي وشقيقان لها فترة دراسية في مدرسة داخلية بمدينة باث في بريطانيا. درست التمثيل والإخراج في معهد الفنون الجميلة بالجامعة اللبنانية، وشاركت في مجموعة "طالبين القرب" للكاتب مروان نجّار والمخرج ميلاد أبي رعد، وفي مسرحيات كريم دكروب، قبيل تخرجها من معهد الفنون عام 2001. ولم تتأخر حتى دخلت ميدان العمل الإخراجي بتلفزيون المستقبل، لكن طموحها كان كبيرا جدا، فانتقلت بمنحة إلى بريطانيا، حيث نالت شهادة دراسات عليا في جامعة وستمنستر، حصلت منها على شهادة الماجستير في التمثيل والإخراج. وبعد العودة، أسندت إليها بطولة «عايدة» والمسلسل الخليجي الكوميدي "9/11" للمخرج ميلاد الهاشم في يوليو 2006، كما شاركت في مسرحية فيروز الغنائية "صح النوم" في مهرجانات بعلبك، غير أن أحلامها السينمائيّة دفعتها إلى السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تلقت دورات تدريبيّة مكثّفة في التمثيل السينمائي. وفور عودتها تحوّلت إلى نجمة لبنانيّة في السينما، بل وزادت نجوميتها لتصل إلى السينما الإيرانيّة بعد مشاركتها في بطولة ثلاث أفلام، فهي تنتظر افتتاح عرض فيلمها الإيراني الثالث «كتاب القانون» (كتابة محمد رحمنيان) مع الممثل بارفيس باراستوي. كما عرض في قاعات السينما فيلم من بطولتها بعنوان "اللؤلؤة" (شولا كوهين)، ويصوّر جانباً من حياة أشهر جواسيس الموساد الإسرائيلي "شولا كوهين" في بيروت، مطلع الستينيات. والفيلم مقتبس عن قصّة حقيقيّة حدثت في عهد الرئيس اللبناني الراحل فؤاد شهاب، كتب نصّها أنطوان فرنسيس وأخرجها فؤاد خوري. وعلى المستوى العربي، دخلت الى الشاشة الصغيرة من خلال دورها البطولي في المسلسل السوري "الدوّامة"، الذي عرض في رمضان 2009. وأثارت ضجة كبرى عقب دورها في فيلم "فندق بيروت"، بعد اتهامها بتقديم مشاهد مثيرة للغاية، حتى كشفت عن أن المخرج الفرنسي استعان بممثلة فرنسية كدوبلير لها في هذه المشاهد بعد أن رفضت هي أدائها.