معلومات عنه

ولد الفنان "خليل أرجون" عام 1946 في أحد قرى مدينة "بورصة" التركية، وتخرج في جامعة أنقرة قسم العلوم السياسية، وعمل مع مسرح الشعب لأول مرة في مسرحة "تنكة"، كما أسس مع بعض أصدقائه "مسرح الوحدة" في أنقرة. بدأ عمله في السينما مع صديقه المخرج العالمي "يلماز جوناي" عام 1974 خلال فيلم "الطريق"، وجسد شخصيات سياسية واجتماعية في جميع الأدوار التي أسندت إليه. وحول علاقته الوطيدة بالمخرج والصديق "جوناي"، قال الفنان "أرجون": "كان صديقي المخلص، ويستحوذ على جانب مهم جدًّا في حياتي الشخصية والعملية، فلم أكن أفكر في اقتحام المجال السينمائي لولاه الذي رشحني لبطولة أفلام عدة". و"أرجون" مهتم للغاية بالعمل السياسي؛ إذ قال: "بعد تظاهرات 12 مارس/آذار، وخروجي من السجن ذهبت إلى مدينتي "إزنيك"، وكنت أريد أن أستقر هناك، ولكن أرسل لي "جوناي" و هو في السجن عن طريق أصدقائنا المشتركة خبرًا بأنه يريد أن يعمل فيلم "إذن" من تأليفه". ويضيف الفنان التركي: "قصة "إذن" هي النسخة الأولى من فيلم "الطريق" 1982. وأنا قبلت فقط لكي أؤدي مهمة ما لا من أجل السينما، ولكن فور انتهاء الفيلم عشقت الكاميرا وبدأت أعمل في مجال السينما. وأنا لم أكن معروفًا وقتها، خاصةً أنني لم أكن وسيمًا بالدرجة التي تؤهلني لبطولات الأفلام السينمائية، لكني أكملت الطريق وحصلت على أول جائزة من فرنسا عن فيلم "عدو المعلقة" 1984 ". والمعروف عن الفنان التركي "خليل أرجون" عشقه القراءة؛ فقد أنهى عدة روايات طويلة وهو في المرحلة المتوسطة. وأبرز الروايات التي قرأها "الأوراق المتساقطة"، وروايات دوستوفسكي وتولستوي. ويمتلك "أرجون" رصيدًا فنيًّا كبيرًا؛ فله نحو أكثر من 80 عملاً بين المسرح والسينما وحصل على 9 جوائز، كأفضل ممثل في المسرح والسينما، كما حصل على جائزة فخرية مدى الحياة عام 2007 من مهرجان البرتقالة الذهبية للسينما.