معلومات عنه

الاسم: حسن محمد حسني البرج الفلكي: الميزان فنان مصري زادت شهرته في السنوات الأخيرة بشكل كبير بعد أن أصبح قاسما مشتركا في معظم الأفلام الكوميدية التي شارك فيها جيل الشباب. ولد في حي القلعة بالقاهرة، ماتت أمه وهو في السادسة من العمر وتلقى تعليمه في مدرسة الرضوانية الابتدائية وحصل على شهادة التوجيهية عام 1959. قدم حسن حسني مع المخرج سمير العصفوري مسرحية كلام فارغ التي استمر عرضها لمدة 6 أشهر، وهو رقم قياسي بمقاييس تلك الفترة، وكان نجاحه في هذه المسرحية سببا في انتقاله إلى المسرح القومي ثم المسرح الحديث، الذي حقق من خلاله نجاحا آخر في حياته المهنية، أهّله للعمل في مسارح القطاع الخاص في بداية السبعينيات، حين انضم لفرقة تحية كاريوكا، التي عمل فيها لمدة 9 سنوات، قدم خلالها أجمل مسرحياته على حد تعبيره وفي مقدمتها روبابيكيا وصاحب العمارة. وفي نهاية السبعينيات شارك حسن حسني في مسلسل أبنائي الأعزاء شكرا، الذي اشتهر باسم بابا عبده مع الفنان الراحل عبد المنعم مدبولي، من خلال شخصية الموظف الفاسد المرتشي، وهو الدور الذي عرفته الجماهير من خلاله، على الرغم من حجم الشر الذي جسده فيه. ومع مطلع الثمانينيات فتحت استوديوهات دبي وعجمان أبوابها للنجوم المصريين، وكان من بينهم حسن حسني، الذي صور أعمالا كثيرة لا يذكر هو نفسه عددها، وعرضت في دول الخليج بكثافة. وقتها أطلق عليه أصدقاؤه لقب "الممثل الطائر" نظرا لتنقله بين استديوهات عجمان ودبي بكثرة لتصوير العديد من الأعمال. وعلى الرغم من ابتعاد حسن حسني عن المسرح طوال تلك السنوات، ألا أنه عاد للمسرح في منتصف الثمانينيات، عندما قدم مع فنانة المسرح المعتزلة سهير البابلي ومع صديق عمره الفنان حسن عابدين مسرحية "ع الرصيف"، التي دعمت نجوميته لدى الجمهور المصري والعربي على حد سواء. علاقة حسن حسني بالسينما بدأت بدور صغير في فيلم الكرنك مع المخرج علي بدرخان في عام 1975، إلا أن دوره في فيلم سواق الأتوبيس الذي أخرجه عاطف الطيب في عام 1982 كان علامة فارقة في حياته المهنية والفنية، حيث لفت إليه الأنظار كممثل قادر على أداء أدوار الشر تحديدا بشكل مختلف.