معلومات عنها

لم تذهب الأوقات التي قضتها جويريّة حمدي من مصر مسمّرة أمام شاشة التّلفاز تُشاهد مسلسلاتها المفضّلة سُدًى. فمن خلال حفظها أغنيات تلك المسلسلات وتردادها في المنزل، اكتشفت أنّ صوتها جميل فراحت تنمّي هذه الموهبة بمساعدة أمّها. ومنذ سنّ الستّ سنوات، كانت جويريّة تغنّي بمفردها في المنزل ولا يسمعها إلاّ والديها، حتّى وقفت في التّاسعة من عمرها على مسرح دار الأوبرا في الإسكندريّة حيث أطربت الحضور بصوتها المميّز وأدائها المُلفت. إلى جانب الغناء والرّقص والرّسم التي تملأ أوقات فراغها بها، تُجيد جويريّة العزف على آلتي "الأورغ" و"الخشبيّة" مع أنّها لم تتعلّم ذلك في أي معهد موسيقي. تحبّ جويريّة الموسيقى الشرقيّة والغربيّة في آنِ معًا، وتفضّل كوكب الشّرق أم كلثوم والنّجمة المصريّة شيرين عبد الوّهاب على غيرهما من الفنّانين. تُريد جويريّة أن يتخطّى صوتها حدود مصر ويصل إلى العالم كلّه، ومن هنا وجدت في The Voice Kids المنبر الأهمّ لتحقّق أمنيتها هذه.