معلومات عنها

فتاة صغيرة أنفصل والدايها وتربت على يد والداتها وابواها، تلقت تعليمها فى المنزل، لم تذهب لحفل تخرج نظرا لتعليمها المنزلى، وانتقلت لمدينة لوس أنجلوس فى التاسعة من عمرها مع أمها واختها، تخشى من نظرة الآخرين لها وترى أنه من المرعب أن تمنح العالم فرصة لمشاهدتك، حتى اسمها الحقيقى غيرته ليكون أسهل فى النطق، عشرات التفاصيل الصغيرة التى تكون ملامح بري لارسون، الممثلة ذات الـ26 عام والقادمة لمنافسات الأوسكار مؤخرا. بريان سيدوني دوسونيه هو اسمها الحقيقى الذى أختارت تغيره لأخر فنى هو بري لارسون، تيمنا بجدتها إيلفا جوزفين لارسون وعروسة تلقتها وهى صغيرة ضمن خط إنتاج شهير وقتها، وعلى الرغم من كونها أمريكية المولد والثقافة الأ أن اللغة التى كانتت تتحدث بها وهى صغيرة هى الفرنسية وتأتى من أصول شديدة التنوع فوالداها كندى فرنسى، وعائلة والدانها تضم فروع من أنجلترا والسويد وألمانيا ووالش وأسكتلندا. بري فى علاقة مستقرة وطويلة مع مطرب موسيقى الروك أليكس جرينوولد، لكن الأستقرار لم يكن رفيق مسيرتها الفنية، طوال الوقت كانت تشعر بأنها غريبة على عالم التمثيل، وترى أنه مجال مرهق جدا، لذلك كانت تتوقف عن مواصلة مسيرتها مرات عدة مرات عملت خلالهم كمصورة فوتوغرافية، ومصممة ديكور، ومدربة حيوانات، لكنها فى النهاية رضخت لموهبتها كممثلة. بداية بري كانت من خلال اسكتشات شاركت فيها من خلال البرنامج الشهير “The Tonight Show with Jay Leno”، ومع حلول عام 2000 تعاقدت بالفعل للمشاركة فى مسلسل “Schimmel” لكن إعلان إصابة البطل بمرض السرطان تسبب فى تأجيل المسلسل لـ6 شهور، ثم إلغاءه بعد ذلك، لكنها حظت بفرصة اخرى مع مسلسل “Raising Dad” مع الكوميديان الشهير بوب ساغت فى دور ابنته بالمسلسل. الممثلة الشابة تحضر لأدوراها جيدا، دورها فى فيلم “Room” الذى يصور فتاة أختطفت صغيرة وحبسها خاطفها فى غرفة ضيقة، تفاعلت معه قبل التصوير بأن حبست نفسها فى منزلها لمدة شهر وأخضعت نفسها لحمية قاسية، لتدخل فى مشاعر الشخصية، أيضًا لا يمكن فصل مسيرتها الغنائية عن السينما، فصوتها كان حاضرًا فى أفلام من خلال أغنيات فى فيلمى “Hoot”، “Scott Pilgrim vs. the World”.