معلومات عنه

ولد الممثل الهندي الشهير أميتاب باتشان في 11 أكتوبر 1942 في مدينة الله آباد ولاية أوتار براديش وكان والده "هاريفانش راي باتشان" شاعرا هنديا مشهورا أما والدته "تيجي باتشان" فهي سيخية من مدينة فيصل آباد حيث يعد أميتاب باتشان أحد أهم الممثلين في تاريخ السينما الهندية. سمي أميتاب في البداية (Inquilaab) وهو الأسم المستوحى من العبارة الشهيرة (Inquilab Zindabad) التي شاعت في فترة النضال الهندي من أجل الاستقلال والتي تعني (عاشت الثورة) لكن والده "هاريفانش" غير الاسم بناء على إقتراح الشاعر الهندي سوميتراناندان بانت إلى أميتاب الذي يعني (الضوء الذي لن يخبو بريقه أبدا). مع أن لقب هاريفانش كان "شريفاستافا" إلا أنه إعتمد باتشان كلقب لأميتاب حيث كان ينشر أعماله الأدبية باسم باتشان، وبهذا الاسم ظهر باتشان لأول مرة في الأفلام ثم أصبح لقب جميع أفراد أسرته. ويعتبر الممثل الهندي الشهير أميتاب باتشان خير مثال للفنان الشامل حيث عمل كمنتج ومغني ومقدم برامج تلفزيونية، وحصل على شعبية واسعة في بداية السبعينات من القرن العشرين. وأشتهر الممثل الهندي الشهير أميتاب باتشان بلقب (الشاب الغاضب) في السينما الهندية وظهر منذ ذلك الحين في أكثر من 180 فيلما في حياته المهنية التي إمتدت لأكثر من أربعة عقود كما فاز أميتاب بالعديد من الجوائز الكبرى في حياته المهنية و عمل أميتاب كمغني ومنتج أفلام ومذيع في التلفزيون كما قام ببعض الأعمال السياسية أيضا في فترة الثمانينات التي تسببت في حصول النجم الهندي الشهير أميتاب باتشان على جائزتي بادما شري وبادما بهوشان المدنتين التي تمنحهما الحكومة الهندية. ودرس الممثل الهندي الشهير أميتاب باتشان في مدرسة القديسة ماري وفي المدرسة الثانوية ثم تدرج في التعليم حتى ألتحق بكلية شروود في جامعة نيودلهي حيث حصل على بكالوريوس في العلوم. وكان اول ظهور للممثل الشهير أميتاب باتشان له في دور كومبارس غنائي موسيقى ( دالاس ) في مدينة كلكتا عام 1963 تزوج الممثل الهندي الشهير أميتاب باتشان من النجمة الهندية جايا بهادري عام 1973 عن قصة حب دارت بينهما اثناء تصوير أحد الافلام و أنجب منها أبنته شاويتا عام 1974 و ابنه ابهيشك عام 1976. وتعرض الممثل الهندي أميتاب باتشان لحادث قاتل كاد أن يتسبب في مصرعه في 26 يوليو 1982 وذلك أثناء تصوير فيلم "Coolie" في الحرم الجامعي في بنغالور حيثعانى أميتاب نتيجة إصابة قاتلة في الأمعاء أثناء تصوير مشهد معركة مع بونييت إسار. وتعرض الممثل الهندي الشهير أميتاب باتشان إلى الإصابة بسبب إصراره على أداء الحركات الخطيرة بنفسه في الفيلم، و في إحدى المشاهد كانت أن يسقط على طاولة ثم على الأرض، بيد أنه عندما قفز نحو الطاولة ضرب ركن من أركان الطاولة بطنه، مما أدى إلى تمزق الطحال وفقد كمية كبيرة من الدم أدخل على أثرها إلى مستشفى الطوارىء حيث أجريت له عملية إستئصال الطحال، وظل في حالة حرجة في المستشفى لعدة شهور مصارعا الموت. قام الناس حينها بالصلاة في المعابد من أجله وعرض بعضهم التضحية بأطرافهم لإنقاذه، في وقت لاحق، كانت هناك طوابير طويلة من الناس خارج المستشفى متمنين له السلامة بعد عدة أشهر من المعالجة، إستأنف التصوير في وقت لاحق من ذلك العام بعد فترة طويلة من النقاهة. صدر الفيلم في عام 1983 وحقق نجاحا باهرا. ونال أميتاب باتشان العديد من الجوائز العالمية في مجال الفن و السينما حول العالم حيث تم تكريمه عام 1991 حيث أصبح أول فنان يحصل على جائزة الإنجاز مدى الحياة من فيلمفير، وتوج أيضا كنجم نجوم الألفية في عام 2000. كما منحته الحكومة الهندية جائزة بادما شري في عام 1984 وجائزة بادما بهوشان في عام 2001. و منحته الحكومة الفرنسية وسام جوقة الشرف وهو وسام فرنسي أنشأه نابليون بونابرت ويعتبر أعلى تكريم رسمي في فرنسا. في عام 1999 تم التصويت للممثل الهندي الشهير أميتاب باتشان كأعظم نجم على الشاشة في استطلاع لبي بي سي على الإنترنت حيث حلَ في المرتبة الأولى وسمي نجم الألفية متفوقا على الكثير من النجوم مثل تشارلي تشابلن، مارلون براندو، روبرت دي نيرو، مارلين مونرو وغيرهم و في عام 2001 تم تكريمه بجائزة ممثل القرن في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي في مصر تقديرا لمساهماته في عالم السينما. كما كرم مرات كثيرة في العديد من المهرجانات السينمائية العالمية بما في ذلك جائزة الإنجاز مدى الحياة في مهرجان السينما الآسيوية عام 2010.