EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2017

#خطوة_لحلمك حملة تٌسلّط الضوء على أهمية التوظيف للحدّ من بطالة الشباب

إم بي سي الأمل

أعلنت كل من "مؤسسة التعليم من أجل التوظيفالرائدة في مجال توفير فرص العمل والتوظيف للشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و"MBC الأمل" إطلاق حملة #خطوة_لحلمك.

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2017

#خطوة_لحلمك حملة تٌسلّط الضوء على أهمية التوظيف للحدّ من بطالة الشباب

(دبي- mbc.net) أعلنت كل من "مؤسسة التعليم من أجل التوظيفالرائدة في مجال توفير فرص العمل والتوظيف للشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و"MBC الأمل" – ذراع المسؤولية المؤسساتية والاجتماعية لمجموعة MBC -  إطلاق حملة #خطوة_لحلمك.

وتهدف الحملة إلى تعزيز فرص توظيف لدى جيل الشباب في المنطقة، عبر السعي إلى تغيير المفهوم السائد حول الوظيفة الأولى لدى الشباب والجهات الموظِّفة على حد سواء، وقد أعلن عدد من الهيئات والشركات تعاونها مع هذه الحملة، منها "مؤسسة سيتي الإجتماعيةوهي شريك "مؤسسة التعليم من أجل التوظيف".

576

تعتمد الحملة على منصّات التواصل الاجتماعي وأسلوب سرد القصص لتتيح للأشخاص الملهِمين والمبدِعين مشاركة قصصهم الخاصة مع شريحة الشباب العاطل عن العمل، والتي تتعلّق بكيفية إيجادهم لوظيفتهم الأولى واستخدامها كمنصة دافعة للوصول إلى النجاح.

تجدر الإشارة إلى أنه ومنذ عام 2010، بلغت مستويات البطالة المستمرة بالارتفاع لدى شريحة الشباب في العالم العربي نسبة 27%، والتي تُعد الأعلى من نوعها في العالم.

في هذا السياق، قال أندرو بيرد، الرئيس والمدير التنفيذي لـ"مؤسسة التعليم من أجل التوظيف العالمية": "يسرّنا إطلاق أولى مبادراتنا في المنطقة بالشراكة مع MBC، وبالتعاون مع شركائنا الآخرين، مثل "مؤسسة سيتي الإجتماعية".

وأضاف نسعى من خلال حملة #خطوة_لحلمك إلى جمع عدد من أبرز الشركات الرائدة في المنطقة، جنباً إلى جنب مع مجموعة من الشباب - المحترفين الذين ما يزالون في بداية مسيرتهم المهنية، وذلك لمشاركة قصصهم الملهِمة حول طريقهم نحو النجاح المهني.

وتابع قائلا: "نعتقد بأن هذه الخطوة تشكل مقاربة مبتكرة لتشجيع الجيل الشاب على البحث عن فرص العمل بشكل استباقي، فضلاً عن تشجيع الجهات الموظِّفة على الاعتماد على الشباب الذين قد لا يملكون خبرة مهنية مسبقة، كما تهدف الحملة أيضاً إلى إلهام المزيد من الشركات والمؤسسات نحو الاستثمار ضمن المبادرات الخاصة بتوظيف الشباب". 

576

من جهته، قال مـازن حـايك - المتحدِّث الرسمي باسم مجموعة MBC مدير عام العلاقات العامة والشؤون التجارية: "تُعد مشكلة البطالة من المشكلات المُلحّة التي تواجه العالم العربي، إذ يصل عدد العاطلين عن العمل، بحسب دراسة أجراها "اتحاد المصارف العربية" Union of Arab Banks، إلى نحو 22 مليون، من إجمالي القوى العاملة البالغة نحو 120 مليون عامل! بالتالي، يتطلّب هذا التحدّي منّا جميعاً ضخّ استثمارات ضخمة لرفع معدلات النمو الاقتصادي، وبناء اقتصاديات المعرفة، بهدف إيجاد الملايين من فرص العمل الجديدة سنوياً.. إضافة إلى العمل على تثقيف جيل الشباب وإعداده علمياً وفكرياً ونفسياً وتهيئته لدخول سوق العمل. ومن هنا تنبع أهمية حملة #خطوة_لحلمك ودورها في تثقيف الشباب والشابات العرب حول أهمية إيجاد الوظيفة المناسبة.. وكيفية استخدام طاقاتهم الكامنة وتسخير قدراتهم في عملهم الأول، من أجل رفع كفاءاتهم وتحسين فرصهم التنافسية في السوق لاحقاً".

وفي معرض تعليقه على هذه الحملة، قال كريم سيف الدين - رئيس الشؤون العامة لدى "سيتي بانك" في الشرق الأوسط وأفريقيا: "نفتخر بالتعاون مع مؤسسة التعليم من أجل التوظيف في تنفيذ حملة #الوظيفة_الأولى  لدعم الطامحين ببناء مستقبل مستدام اقتصادياً مع خفض معدلات البطالة الإقليمية؛ ونحرص في "مؤسسة سيتي" على مواصلة دعم البرامج التي من شأنها تحفيز النمو الاقتصادي وإتاحة فرص التطوّر والازدهار لجيل الشباب، مع ترويج ثقافة الجدارة والتقدّم المهني الدائم عبر التدريب على ريادة الأعمال وتقديم التوجيه والإرشاد".

أخيراً، أكّدت ديمة نجم - العضو المنتدب لدى "مؤسسة التعليم من أجل التوظيف" في دولة الإمارات العربية المتحدة - أنه: "تم إطلاق حملة #خطوة_لحلمك احتفاءً بالذكرى السنوية العاشرة لانطلاق المؤسسة.

ومنذ تخريج أول دفعة من الشباب من برامج مؤسسة التعليم من أجل التوظيف قبل عقد من الزمن، استطاع أكثر من 50 ألف شاب عاطل عن العمل من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التواصل مع سوق العمل وإيجاد فرص عمل حقيقية. وقد تمكّنا من الوصول إلى هذا الإنجاز بفضل الدعم الكبير الذي قدمه شركاء المؤسسة البالغ عددهم 2,300 جهة".

يُذكر أن "مؤسسة التعليم من أجل التوظيف" تعمل على تزويد الشباب بالمهارات اللازمة المتماشية مع متطلّبات سوق العمل، إلى جانب توفيرها مجموعة كبيرة من الفرص الحقيقية مثل الوظائف وفترات التدريب والدعم للشركات الناشئة، وذلك وفق نهج فريد من نوعه في المنطقة.

 

لتوفير فرص العمل لخريجي المؤسسة، أو الشراكة لدعم أعمالهم الخاصة، أو للالتحاق بالبرامج التدريبية الخاصة بالشركة، يرجى زيارة الموقع الالكتروني: