EN
  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2011

بعد 9 شهور من سقوط نظام بن علي "جوجل" تحتفل بأول انتخابات الربيع العربي في تونس

جوجل

شعار جوجل تداخل مع العلم التونسي وصناديق الاقتراع

محرك البحث الشهير "جوجل" شارك التونسيين فرحتهم في إجراء أول انتخابات برلمانية بعد الثورة التي أطاحت بنظام بن علي.

(دبي- mbc.net) احتفل محرك البحث "جوجل" بإجراء أول انتخابات برلمانية بعد الثورة وإسقاط نظام زين العابدين بن علي؛ حيث ظهر شعار جوجل متداخلا بالعلم التونسي وصناديق الاقتراع؛ وذلك للتعبير عن مشاركتها للفرحة التونسية بهذا الحدث بعد نجاح ثورتهم العظيمة.

وتأتي هذه الانتخابات بعد تسعه أشهر من فرار زين العابدين بن علي ومرحلة انتقالية أولى تخللتها بعض الاضطرابات التي لم تمسّ استمرارية الدولة، حيث جرى دعوة أكثر من سبعه ملايين ناخب تونسي لاختيار 217 عضوًا في مجلس وطني تأسيسي "برلمان".

وتتمثل مهمة المجلس التأسيسي في وضع دستور جديد لـ"الجمهورية الثانية" في تاريخ تونس يحل محل دستور 1959، وأيضا تولي التشريع وتقرير السلطات التنفيذية خلال المرحلة الانتقالية الثانية التي تلي الانتخابات، ولحين تنظيم انتخابات جديدة في ضوء الدستور الجديد.

وقد بلغ عدد المرشحين لانتخابات التأسيسي وفق الإحصاءات الأولية الصادرة عن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات 10937 شخصًا موزعين على حوالي 1424 قائمة في الدوائر الـ27 داخل البلاد التونسية.

وكان التونسيون قد بدأوا الأحد 23 أكتوبر/تشرين الأول التصويت في أولى انتخابات "الربيع العربي".

وستضع هذه الانتخابات -وهي أول انتخابات حرة في تاريخ تونس- معيارا ديمقراطيا للدول العربية الأخرى، حيث أدت الانتفاضات إلى تغيير سياسي، أو حاولت حكومات بها أن تسارع بإجراء إصلاحات لتجنب خطر الاضطرابات.

وكانت تونس هي أولى محطات "الربيع العربي" قبل عشرة أشهر، عندما أدت احتجاجات حاشدة على الفقر والبطالة وقمع الحكومة إلى فرار الرئيس السابق زين العابدين بن علي إلى المملكة العربية السعودية.