EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2011

أطلقها صحفي عبر موقع "تويتر" وحظيت بقبول واسع "بيتي هو بيتك".. حملة إلكترونية لإيواء ضحايا زلزال تركيا

زلزال تركيا

المبادرة تهدف إلى إيجاد مأوى للعائلات المشردة

بادر صحفي تركي عبر صفحته في موقع "تويتر" إلى دعوة مواطني بلده إلى مد يد المساعدة للعائلات المنكوبة

بينما تستمر عمليات الإنقاذ من جراء الزلزال في تركيا، بادر صحفي عبر صفحته في موقع "تويتر" إلى دعوة مواطني بلده إلى مد يد المساعدة للعائلات المنكوبة والتي باتت ليلتها في العراء.

 

وأسمى إيرهان سيليك المبادرة "بيتي هو بيتك" في محاولة لتشجيع الأتراك على إيواء آلاف العائلات التي تشردت جراء الكارثة الطبيعية.

 

ويتبع سيليك 22 ألف شخص على تويتر، وبعد 5 ساعات من دعوته تلقى 17 ألف رسالة شكر فيها الكم الهائل من المتطوعين، وأعلن أنه سينقل كل الأرقام والمعلومات إلى الحكومة التركية من أجل تنظيم العملية.

 

وبعدها بساعات أوضح الصحافي نفسه على موقع "تويتر" أن البريد الذي وضعه أصبح الآن بحوزة الدولة، وبأنها خصصت خطاً ساخناً لتلقي الشكاوى والتبرعات، وفق ما نشرت صحيفة "جارديان".

 

ومن العروض التي تلقاها الصحفي جاءت من شرطي، قال إن عائلته مستعدة لاستضافة عائلة أخرى، في حين تطوع آخر أن ينام في غرفة ابنته على أن يستقبل عائلة في غرفة المعيشة، نظرا لمساحة بيته الصغيرة.

 

كما ضغط سيليكو على شركات الهاتف المحلية كي توقف كلفة الاتصالات الهاتفية عن سكان المنطقة المتضررة ومنحهم إمكانية إرسال رسائل نصية مجانية ودقائق مجانية ليطمئنوا على أفراد عائلتهم، حيث ما زال هناك عدد مجهول عالقين تحت الأنقاض ولا يعرف ما إذا كانوا أحياء أم أمواتاً.

 

كما نظّم ناشطون على موقع "فيسبوك" حملة مساعدات إنسانية بإنشاء صفحات توضح أماكن التبرع واحتياجات العائلات المتضررة.

 

وضرب زلزال بقوة 7.2 مدينة فان جنوب تركيا مدمراً عشرات المباني، في حين لا تزال حصيلة القتلى والجرحى والمفقودين غير معلومة وإن تم تقديرها بتخطي عدد الـ 200 قتيل.