EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2012

تسعى لمنافسة سيطرة جوجل على مجال الإنترنت "أبل" تعد تطبيقاً للخرائط منافساً لجوجل وتطلق "ميني أبل" بحجم 7 بوصات

أبل تطلق أي باد صغير

أبل تطلق ميني آي باد بسعر رخيص جداً

آبل تعلن عن إطلاق تطبيق جديد للخرائط سيتاح على جميع أجهزتها بدلاً من خدمات جوجل ، كما كشف تقرير صدر مؤخراً عن نية الشركة إطلاق نسخة مصغرة من حاسوبها اللوحي "آي باد" الجديد بحجم لا يتعدى سبع بوصات ، كما سيكون له المواصفات والتقنية العالية التي يتمتع بها شقيقه الأكبر حجما ، حيث سيكون الاختلاف في الحجم فقط

  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2012

تسعى لمنافسة سيطرة جوجل على مجال الإنترنت "أبل" تعد تطبيقاً للخرائط منافساً لجوجل وتطلق "ميني أبل" بحجم 7 بوصات

أعلنت شركة "أبل" -عملاق الشركات التكنولوجية- أنها تضع اللمسات الأخيرة لتطبيق جديد للخرائط سيكون متاحا على جميع أجهزتها بدلاً من خدمات جوجل، كما كشف تقرير صدر مؤخراً عن نية الشركة إطلاق نسخة مصغرة من حاسوبها اللوحي "آي باد" الجديد، بحجم لا يتعدى سبع بوصات.

وكانت الشركة قد ذكرت في مدونتها، التابعة لصحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية، أنها ستقدم تطبيق الخرائط الجديد للعملاء خلال مؤتمر بين 11 و15 من الشهر المقبل في سان فرانسيسكو، بعد انتهاء عملية تحديث نظام التشغيل.

وسيعمل التطبيق الجديد على الهواتف الذكية "آي فون" والحواسب اللوحية "آي باد" ومشغل الموسيقى "آي بودومن المتوقع أن تكون خرائط "أبل" ثلاثية الأبعاد وتستخدم صورا قريبة من الواقع.

وحاولت "أبل" -منذ فترة طويلة- الاستغناء عن خرائط جوجل، فقامت بالاستحواذ على شركات "بليس بيز" و"بولي 9" و"سي 3" المهتمة بهذا النوع من التطبيقات، ولكنها لم تسطع منافسة خدمات محرك البحث الأشهر.

كشف تقرير صدر مؤخراً عن نية عملاق الشركات التكنولوجية "أبلإطلاق نسخة مصغرة من حاسوبها اللوحي "آي باد" الجديد، بحجم لا يتعدى سبع بوصات.

كما تعتزم "أبل" -في تقرير نشرته مجلة التايم الأمريكية- إطلاق حاسوب لوحي صغير سيكون له المواصفات والتقنية العالية التي يتمتع بها شقيقه الأكبر ذو 9.7 بوصة، حيث إن الاختلاف سيكون فقط في الحجم من الناحية التقنية.

وبين التقرير أن الحاسوب اللوحي الأصغر حجماً، والذي من المتوقع أن يطلق عليه اسم آي باد المصغر "mini I Pad"، سيتراوح سعره بين 200 و250 دولار، أي إنه بنصف السعر الآي باد 9.7 بوصة، والذي يبلغ سعره نحو 500 دولار.

وتشير التوقعات إلى أن السعر الجديد الذي ستقدمه أبل لجهازها الجديد سيرفع إلى حد كبير من قيمة المبيعات التي تجاوزت أصلاً كل التوقعات، وذلك بالاستناد إلى الأسعار المنافسة جداً، والتي ستمكن أعدادا كبيرة من الأشخاص من امتلاكه.