EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2011

ناشط يرد: ستيف جوبز ينتفض في قبره "آي فون" محظور في سوريا وكل من يحمله جاسوس

"آي فون" محظور في سوريا

"آي فون" محظور في سوريا

السلطات السورية حظرت استخدام هواتف "آي فون" في خطوةٍ جديدةٍ تهدف إلى تشديد الحصار على النشطاء

حظرت السلطات السورية استخدام هواتف "آي فون" في خطوةٍ جديدةٍ تهدف إلى تشديد الحصار على النشطاء الذين يستخدمون الهاتف الذكي لفضح حملة العنف التي تشنها الحكومة ضد المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية.

وقدم نشطاء سوريون يقيمون في بيروت لوكالة الأنباء الألمانية نسخةً من قرار الحظر الذي أصدرته إدارة الجمارك بوزارة المالية السورية، وجاء في نص القرار "تُحذر السلطات السورية من استخدام (أجهزة) آي فون في سورية".

وقال ناشط سوري تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته خوفًا من استهدافه من قِبَل السلطات: "يكفي أن يحمل أي سائح أو ضيف هاتفًا من طراز "آي فون" كي يُشتبه فيه كجاسوسوأضاف "لا شك أن ستيف جوبز ينتفض في قبره الآن لعلمه أن هذا الجهاز الأسطوري أصبح محظورًا في مسقط رأسه".

وقال مراقبون إن السلطات السورية منعت جهاز آي فون بالذات لسهولة نشر الفيديو المُلتقط على موقع "يوتيوب" فور الانتهاء من تصويره؛ بحيث لا يستغرق سوى بضع ثوانٍ، ما يشجع المحتجون على التصوير والنشر بسرعة.

وتمنع سوريا معظم وسائل الإعلام الأجنبية من دخول أراضيها منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس/آذار الماضي، المعروف أن نشطاء المعارضة يبثون عبر الإنترنت لقطات فيديو مسجلة للحملات الشرسة التي تستهدف المحتجين.

وقُتل أكثر من 4 آلاف مدني منذ مارس/آذار الماضي في سوريا، بينهم 307 أطفال بحسب تقديرات الأمم المتحدة. فيما تزعم الحكومة السورية أن 1100 جندي ورجل شرطة لقوا حتفهم.

يُشار إلى أن جوبز رئيس مجلس إدارة "أبل" والشريك المؤسس لها، والذي توفي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، هو نجل مواطن سوري يُدعى عبد الفتاح جندلي.