EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2012

ملكة جمال تويتر

monawat article

monawat article

مشكلتنا الأزلية أننا مجتمع لا يجيد تصدير منتجاته الإنسانية وتسويقها، اعتدنا الاستيراد حتى أدمناه في كل شيء

  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2012

ملكة جمال تويتر

(عبدالله المغلوث )  مشكلتنا الأزلية أننا مجتمع لا يجيد تصدير منتجاته الإنسانية وتسويقها، اعتدنا الاستيراد حتى أدمناه في كل شيء. طعامنا وملابسنا ليست هي المستوردة فحسب، بل حتى قصصنا، والمقولات التي نرددها

لم أتمن مقابلة شخص في الفترة الأخيرة كما تمنيت أن أقابل رياض الحميدان؛ لأحتضنه، وأشكره، وأتشرف بلقائه. لا يعرفني رياض، وربما لم يسمع عني، لكنني أعرفه جيدا. لدى رياض ابنة عظيمة اسمها سارة، سارة هي ملكة جمال تويتر، بفضل حرفها ونبلها ووعيها وأفكارها. سارة لم تتجاوز 17 عاما وتدير حسابين يتابعهما الآلاف في تويتر. الحساب الأول بعنوان: (حدثنا عمّا تقرأوالآخر: (اقتبس مما تقرأ). ولديها مدونة نشطة تعنى بالقراءة، وقائمة جوجل دكيومنت لأصدقاء القراءة، وقائمة أخرى في الجود ريدز. لديها مجموعتان في الفيس بوك لإحياء القراءة. تشرف سارة على هذه المشاريع بنضج الكبار، بوعي وتؤدة. تكتب بلغة باذخة تجسد مهارتها وتأسيسها واطلاعها. عندما تواصلت معها لأستفسر منها عن مشاريعها رفضت أن أشير إلى اسمها. قالت إن هدفها هو تعزيز روح القراءة، ولا يهمها الإشارة إلى شخصها، المهم أن تثمر مجهوداتها وتلامس شغاف القلوب وينتشر مشروعها، (أصدقاء القراءة). هذا الزهد جعلني أصر وألح عليها؛ لتوافق على أن أكتب اسمها؛ لأنها تستحق، لأنها تجربة مضيئة وعظيمة، لأنها صغيرة، لكن تحمل فكرة كبيرة.

إن سارة الطالبة في الثالث الثانوي قصة نجاح جميلة تدحض الانطباعات السلبية عن الجيل الجديد. إنها تلتهم الكتب، وتكتب بمهارة عالية، ولديها مشروع تخلص من أجله. ورغم الجهود الكبيرة التي تنفقها في سبيله ما زال لديها الكثير من الوقت لتتفوق في دراستها.

لو كنت مسؤولا في وزارة التربية والتعليم؛ لاستثمرت هذه الموهبة كما ينبغي. لكرمتها، ووجهت لتقوم بالحديث عن مشروعها الواعد، (أصدقاء القراءة) في المدارس المجاورة وغير المجاورة؛ لعل العدوى تنتقل لزميلاتها. مشكلتنا الأزلية أننا مجتمع لا يجيد تصدير منتجاته الإنسانية وتسويقها. اعتدنا الاستيراد حتى أدمناه في كل شيء. طعامنا وملابسنا ليست هي المستوردة فحسب، بل حتى قصصنا، والمقولات التي نرددها، والنماذج التي نطرحها ونتداولها. لدينا تجارب ملهمة جديرة بالتقدير والامتنان. سارة إحدى هذه التجارب اليافعة، لكننا ننساها أو نتناساها.

إن سارة رياض الحميدان (أنباء سارة). حركاتها وسكناتها أنباء سعيدة. كلما عزفت على الكيبورد، أطربتنا وأسعدتنا وألهمتنا وشجعتنا. لا ينبغي أن ندخر تقديرها في أحشائنا. يجب أن نفشيه ونعلنه لنمتع ونستمتع. ثمة مسؤولية ملقاة على عاتق كل منا، تتمثل في تشجيع الأفكار الجديدة والمواهب الجديدة. بهذه المواهب نصحو وننمو. البشر هم موارد الوطن الحقيقية. بهم يعلو ويسمو.

لا يوجد شيء يبهج الإنسان ككلمة ثناء. فلنمنح من يستحق عبارات الإطراء. فحتى الورد تطربه قطرات الندى. وإذا كانت هناك أدوية لفتح الشهية، فهناك كلمات تفتح شهيتنا للأحلام. ومجتمعنا وشبابنا على وجه التحديد هم أحوج ما يكونون لكلمة تروي ظمأ طموحاتهم وتطلعاتهم، وتشعل فتيل أحلامهم.

نأمل أن تظل سارة متقدة ومبهجة على الدوام، لكن هذا لن يأتي إلا برعايتها ودعمها ومؤازرتها هي وكل مبدع يعمل لخدمة المجتمع والإنسان.

ثمة سعادة كبيرة اجتاحتني عندما أخبرتني سارة أن أباها رياض الحميدان، وأمها خالدة البعيجان، هما وقود مشروعها، عبر تشجيعهما ومساندتهما، عبر قربهما منها، وإصغائهما إلى همومها وأفكارها. رياض وخالدة منحا ابنتهما الاهتمام فمنحتهما المجد الذي طالما سيبهجهما ويسعدهما. يقول عدي بن الرقَّاع:

والمرءُ يُحيي مجده أَبناؤهُ

ويموتُ آخر وهو في الأحياءِ

ما أجمل أن يكون بقربك أبوان بهذا الكرم، بهذا الوعي. وما أجمل أن يرزقك الله بابنة كسارة.. تشرق في حياتك وحياة الآخرين. تبهرهم وتسحرهم.

أتمنى أن تصبح ابنتي سفانة مثل سارة أو أقل قليلا. أتمنى أن يرزقنا الله (أنباء سارة) لا تتوقف، و(أبناء كسارة) يلهمون ويسعدون، يتفوقون وينجحون.

 

جريدة الوطن السعودية