EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2011

ارتفعت نسبة استخدامه إلى 28% خلال 2011 مركز أمريكي: مصر تتصدر دول العالم في انتشار "فيس بوك"

لقطة لميدان التحرير أثناء ثورة يناير

مواقع التواصل لعبت دورا في إشعال ثورة مصر

مصر وروسيا سبقتا دول العالم بمراحل في ما يتعلق باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي الإلكترونية

كشف تقرير صادر عن مركز "بيو" الأمريكي للأبحاث حول استخدام التقنيات الحديثة للتواصل الاجتماعي في 21 دولة، أن كلاً من مصر وروسيا سبقت دول العالم بمراحل في ما يتعلق باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي الإلكترونية.

 

وأظهر التقرير، أنه بصورة عامة، لم يتغير استخدام المواقع الاجتماعية كـ"فيس بوك" و"تويتر" بين عامي 2010 و2011، عدا مصر، التي ارتفعت فيها نسبة استخدام المواقع الاجتماعية من 18% العام الماضي، إلى 28% هذا العام، إضافة إلى روسيا، التي ارتفعت فيها نسبة استخدام المواقع الاجتماعية من 33% إلى 43% خلال الفترة ذاتها.

 

ولفتت الشبكة إلى أن المواقع الاجتماعية كانت إحدى الأدوات الرئيسية التي أسهمت في إشعال الثورة في مصر، وأدت إلى سقوط النظام، ويؤكد مراقبون أن هذه المواقع أسهمت في حشد المظاهرات في موسكو، حين خرج عشرات الآلاف من الروس إلى الشوارع، للتظاهر ضد البرلمان في قضية الانتخابات المزورة.

 

وأشار تقرير "بيو" إلى أن ظاهرة إرسال الرسائل النصية القصيرة هي الأكثر انتشاراً عالمياً، ففي الدول التي شملها الاستطلاع، تبين أن 75 % من أصحاب الهواتف المحمولة يستخدمون هذه الخدمة.

 

وأوضح التقرير أن سكان الدول الفقيرة يرسلون الرسائل النصية القصيرة أكثر من سكان الدول الغنية، وكانت إندونيسيا وكينيا هما أكثر دولتين تستخدم فيهما الخدمة، إذ بلغت النسبة 96% و89% على التوالي، بينما لم تتجاوز هذه النسبة 67% في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ويشير الاستطلاع -الذي جرى على عينة تراوحت بين 700 و4 آلاف شخص في 21 دولة- إلى أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعى ينتشر بصورة واسعة فى الدول الغنية أكثر من الدول الفقيرة، ويعود ذلك إلى سرعة شبكة الإنترنت ومدى توافرها، فقد بلغت نسبة مستخدمي المواقع الاجتماعية في الولايات المتحدة 50% مقارنة بكل من الهند وباكستان اللتين وصلت النسبة في كل منهما إلى 25% على التوالي.