EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2011

أنصار العقيد يبحثون عنه بطريقة فيلم العصافير لـ"ألفرد إيتشكوك" مراقبة سرب حمام على ''جوجل إرث'' للكشف عن قبر القذافي المجهول

الحمام وقبر القذافي

الحمام وقبر القذافي

تقارير ذكرت أن أنصار الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي يراقبون أسرابا من الحمام على موقع "جوجل إرث" لمحاولة الوصول لقبره المجهول.

 

تناقلت مواقع الإنترنت والمدونات الليبية على الإنترنت تقارير عدة تؤكد أن أنصار الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي يراقبون أسرابا من الحمام على موقع "جوجل إرث" لمحاولة الوصول لقبره المجهول.

وفي ما يشبه لقطة من لقطات فيلم العصافير للمخرج الكبير "ألفرد إيتشكوك" نقلت التقارير تحذيرا من حلف شمال الأطلنطي "الناتو" للمجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا مفاده أن موالين للقذافي يترقبون حركة الطيور على "جوجل إرثبينما يقوم الثوار بإبادة جماعية لأسراب الطيور التي تمرّ بالمنطقة التي يعتقد أن القذافي دفن فيها.

ويؤكد تحذير الناتو مجموعة من الطيور (الحمائم البيضاء) تحلق في الصباح الباكر وقبل الغروب على المكان الذي دفن فيه القذافي، وهذا يشكل خطوة كبيرة لأنصار القذافي في كشف المكان السري، ما يتسبب في عدم الاستقرار في ليبيا.

وتضمنت الرسالة أيضا من وحدة المراقبة الجوية للناتو أنه بالإمكان لمتصفحي الإنترنت -وخاصة "جوجل إيرث" الشهير- تحديد القبر عن طريق مراقبة هذه الطيور.

وفي استجابة فورية للتحذير، أشارت التقارير إلى أن مجموعة من مقاتلي المجلس الوطني تقوم بعملية إبادة جماعية لأسراب الطيور التي تقترب من المكان الذي تم فيه دفن القذافي.

وبينما لم يتسن لـmbc.net التأكد من صحة هذه التقارير عبر مصادر محايدة، ذكرت تقارير صحفية أن مجموعة من أنصار الزعيم الليبي معمر القذافي تواعدوا بالبحث عن قبره ونقل جثمانه ورفاقه إلى ضريح شيخ الشهداء عمر المختار؛ لأن أنصار القذافي يعتبرونه شهيدا ومجاهدا ضد حلف الناتو مثل المجاهد شيخ الشهداء عمر المختار الذي قاد الجهاد ضد الاستعمار الإيطالي.

الجدير بالذكر أن بعض المواقع والصحف الليبية كانت أشارت في وقت سابق إلى أن القذافي ورفاقه تم دفنهم في منطقة صحراوية نائية جنوب مصراتة التي شهدت معارك طاحنة بين الثوار والكتائب الموالية للقذافي استمرت شهورا عديدة، وكان تحرير مصراته من نظام العقيد الليبي مفتاح لسقوط طرابلس وإنهاء 42 عاما من حكم القذافي لليبيا.