EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2012

دراسة تكشف أن الاستراحة منها تخفف التوتر قراءة الرسائل الإلكترونية في العمل تضعف قدرة الموظفين على التركيز

رسائل

الاستراحة من قراءة الرسائل تزيد التركيز

دراسة أمريكية تكشف أن إعطاء الموظفين "استراحة" من قراءة الرسائل الإلكترونية في العمل من فترة إلى أخرى، يخفف توترهم ويزيد قدرة التركيز لديهم.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2012

دراسة تكشف أن الاستراحة منها تخفف التوتر قراءة الرسائل الإلكترونية في العمل تضعف قدرة الموظفين على التركيز

(واشنطن - mbc.net) كشفت دراسة أمريكية أن إعطاء الموظفين "استراحة" من قراءة الرسائل الإلكترونية في العمل من فترة إلى أخرى، يخفف توترهم ويزيد قدرة التركيز لديهم.

وأفاد باحثون من جامعة كاليفورنيا في مدينة إيرفين بولاية كاليفورنيا الأمريكية، في دراسة أجروها بالاشتراك مع الجيش الأمريكي؛ بأنّ استراحة الموظفين من فترة إلى أخرى من قراءة الرسائل الإلكترونية في العمل؛ تساعد على تخفيف توترهم وزيادة قدرتهم على التركيز.

وشملت الدراسة مستخدمين لجهاز الكمبيوتر وضعوا في إطار مكتب في الضواحي؛ حيث عُلِّقت أجهزة لمراقبة دقات قلوبهم، وكانت أجهزة الاستشعار ترصد عدد المرات التي يتنقل فيها هؤلاء من صفحة إلى أخرى.

وأشار الباحثون إلى أنّ الذين يقرؤون الرسائل الإلكترونية ينتقلون من صفحة إلى أخرى (37 مرة في الساعة) ضعف مرات انتقال الأشخاص الآخرين (18 مرة في الساعةفيبقون في حالة "تأهب دائم"؛ ما يزيد عدد دقات القلب لديهم، وأنّ الأشخاص الذين تم إعفاؤهم من هذه المهمة لمدة 5 أيام، كانت دقات قلوبهم طبيعية أكثر.

وقالت البروفسور جلوريا مارك من جامعة كاليفورنيا: "وجدنا أنه عندما أعفينا الموظفين من قراءة الرسائل الإلكترونية في العمل، خفت مهامهم فانخفضت نسبة التوتر لديهم".