EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2011

نجح في معالجة نصوص بنسبة 99% علماء إسرائيليون يبتكرون برنامجًا إلكترونيًا لكشف هوية كاتب الإنجيل

الإنجيل

البرنامج ابتكره علماء إسرائيليون مع دارسين للإنجيل

علماء اسرائيليون بالإضافة إلى دارسين للإنجيل استطاعوا أن يبتكروا برنامجاً يساعد في معرفة هوية كاتبي الإنجيل

لقرون ظلت هوية كاتب الإنجيل مثارًا للجدل والنقاش، لكن الآن نجح علماء إسرائيليون في ابتكار برنامج كمبيوتر يُلقي الضوء بشكل أكبر على هوية وتوقيت كتابة النصوص الدينية المختلفة داخل الكتاب المقدس.

حيث يقوم علماء كمبيوتر إسرائيليون مع دارسين وعلماء في الإنجيل بكتابة "لوغاريتم" يساعدهم في تحليل النصوص داخل الكتاب المقدس، بحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية الجمعة 14 أكتوبر/تشرين الأول 2011م.

وعلى الرغم من أن البرنامج لم يحدد كاتبًا واحدًا، فإنه يستطيع أن يحدد الوقت الذي تمت كتابة فيه النص داخل الكتاب المقدس، كما يستطيع أن يعرف متى توقف الكاتب وبدأ كاتب آخر في إدخال نصوص أخرى.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن أغلب الناس يعتقدون أن التوراة الذي يمثل الأجزاء الخمسة الأولى في الإنجيل كتبه شخص واحد هو النبي موسى عليه السلام، لكن على الجانب الآخر فإن خبراء يؤكدون أن هناك أكثر من كاتب.

برنامج الكمبيوتر الذي تم ابتكاره سيساعد في حسم هذه النقاشات أو القضايا الجدلية عن طريق معالجة النص بتحليل كيف تم استخدام الكلمات وظيفيًا والمترادفات في المقاطع المختلفة، التي يمكن أن تكشف ما إذا كان أكثر من شخص قد اشترك في كتابة النص.

وفريق الباحثين بقيادة البروفيسور ناحوم ديرشوفيتز بجامعة تل أبيب اختبر برنامج الكمبيوتر عن طريق تغذيته بمقاطع مختلفة من الأجزاء العبرية بالإنجيل أرميا وحزقيال، وطلب من البرنامج البحث عن مصدر لها وفرزها ونجح البرنامج بدقة 99% في إعادة توزيع الكلمات المختلفة.

وبعد أن تم عرض البرنامج في المؤتمر السنوي الـ49 لعلوم اللغة المعلوماتية في بورتلاند، تلقى البحث إشادة من الجميع؛ لأنه يحل المشاكل العالقة من قرون في استخدام طرق التحليل للنصوص.