EN
  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2012

أرسل عينة منها لمختبرات عالمية متخصصة لاعتمادها سعودي يبتكر 176 نوعا من العطور.. ويسعي لمنافسة الفرنسيين

المبتكر السعودي قال إنه قادر على منافسة كبرى الشركات

المبتكر السعودي قال إنه قادر على منافسة كبرى الشركات

استطاع السعودي "عبدالله الحميدان" من مدينة الدمام، أن يبتكر 176 نوعا من العطور

  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2012

أرسل عينة منها لمختبرات عالمية متخصصة لاعتمادها سعودي يبتكر 176 نوعا من العطور.. ويسعي لمنافسة الفرنسيين

استطاع السعودي "عبدالله الحميدان" من مدينة الدمام، أن يبتكر 176 نوعا من العطور، وعددا غير محدود من الخلطات الشرقية، ما جعله يتحول من التنافس المحلي إلى العالمي.

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية 2 يونيو/حزيران، أن عبدالله يؤمن أن العطور الفاخرة ليست حكراً على كبرى الشركات الفرنسية أو الإيطالية أو البريطانية، وأن بوسعه صناعة عطور تنافس الأجنبية، وفي سبيل ذلك أرسل عينة من عطور أعدها بيديه إلى مختبرات فرنسية متخصصة لاعتمادها، والحصول على ماركة مسجلة عالميّاً ودوليّاً.

وأكد أن العطور العالمية في متناول الجميع، لكن لا يخفى على أحد فخامة بعض العطور المعدة محليا، مشيرا إلى أن الأيدي السعودية تميزت في هذا المجال، وهو ما دفع كبار الشخصيات إلى الإقبال على اقتنائها، وارتفاع أسعارها.

وقال عبدالله الحميدان، إن سبب تميز عطوره انخراطه في مجال العطور الذي ساعده على تكوين خبرة عبر السنوات، وأرجع مهارته إلى ما وهبه الله من حاسة شمّ عالية في العطور، التي تقوده لابتكار روائح عطرية غير مكررة، وذات جودة عالية، تتكون من زيوت العطور الأساسية.

وأضاف أن هوايته قادته إلى إنشاء مشروع "شذى العنبرحيث بدأ في البحث عن مؤسسات داعمة لتحقيق المشروع، حتى تمكن من التعاون مع معهد ريادة الأعمال الوطني والحصول على تمويل قيمته 200 ألف ريال، مشيرا إلى نجاح مشروعه، لكون العطور والخلطات من المواد المستهلكة في كل البيوت السعودية، وارتفاع الطلب الكبير عليها.

لكن الحميدان اشتكى من أن السقف الأعلى للدعم المالي الذي يقدمه المعهد هو 200 ألف ريال، وهو مبلغ قليل من وجهة نظره لتمويل مشروع للعطور، خاصة أن المواد الأساسية ذات الجودة العالية تكون بأسعار مرتفعة جدّاً، مشيرا إلى أن المعهد رفع سقف التمويل للمشاريع العطرية مؤخرا إلى 300 ألف ريال.