EN
  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2012

يُصنع بخلايا مأخوذة من كائنات بحرية بريطانيون يبتكرون جلدًا اصطناعيًّا يغير لونه على طريقة الحبار

الابتكار يساعد العسكريين في عمليات التمويه

الابتكار يساعد العسكريين في عمليات التمويه

باحثون في جامعة بريستول البريطانية ينجحون في تصنيع جلد اصطناعي قادر على تغيير لونه في الحال على طريقة بعض الكائنات البحرية القادرة على التمويه. وتعتمد فكرة هذا النوع من الجلد الاصطناعي -الذي يمكن أن يستخدم في صناعة الملابس- على خلايا معينة عُثر عليها في برمائيات، وحيوانات بحرية وزواحف

  • تاريخ النشر: 03 مايو, 2012

يُصنع بخلايا مأخوذة من كائنات بحرية بريطانيون يبتكرون جلدًا اصطناعيًّا يغير لونه على طريقة الحبار

      نجح باحثون في جامعة بريستول البريطانية في تصنيع جلد اصطناعي قادر على تغيير لونه في الحال على طريقة بعض الكائنات البحرية القادرة على التمويه.

      وتعتمد فكرة هذا النوع من الجلد الاصطناعي -الذي يمكن أن يستخدم في صناعة الملابس- على خلايا معينة عُثر عليها في برمائيات، وحيونات بحرية وزواحف، وتساعد هذه الخلايا تلك الحيوانات على تغيير لونها لأغراض حياتية، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. 

      ونجح الباحثون في استخدام هذه الخلايا لابتكار نوعين من الجلد الاصطناعي؛ الأولى تقوم على الآلية نفسها التي يستخدمها الحبار لتغيير لونه، والثانية تعتمد على طريقة نوع من السمك المخطط في التمويه.

      وقال جوناثان روسيتر قائد الفريق العلمي الذي توصل إلى هذا الابتكار: "لقد استلهمنا الفكرة من الطبيعة، وحاولنا استغلال الطريقة نفسها في تحويل الجلد الاصطناعي في عمل تأثيرات بصرية ملفتة للنظر".

وفي الطبيعة تتغير ألوان الكائنات الحية، نتيجة حدوث تغييرات في المزاج أو درجة الحرارة والضغط، ويمكن أن تستخدم هذه الطريقة في التمويه والاتصال أو جذب الرفيق.

      ويقول الباحثون إن الجلد المُبْتَّكر يمكن استخدامه في صناعة الأقمشة والملابس الخاصة بالعسكريين؛ حيث يعد التخفي أو التمويه أحد الآليات التي تعتمدها الجيوش أثناء العمليات الحربية لمنع اكتشاف العدو قواتها.