EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

تعد الأقدم في العالم الموسوعة البريطانية تودع 244 عامًا من النسخ الورقي وتدخل الرقمي

الموسوعة البريطانية

العدد الأول صدر عام 1768

في تأكيد آخر للهيمنة المتزايدة للنشر الإلكتروني على الأسواق، بدأت أقدم موسوعة باللغة الإنجليزية التحول من الطباعة الورقية إلى العصر الرقمي.

  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

تعد الأقدم في العالم الموسوعة البريطانية تودع 244 عامًا من النسخ الورقي وتدخل الرقمي

قررت موسوعة بريتانيكا الشهيرة (الموسوعة البريطانية) -ومقرها شيكاجو بالولايات المتحدة- التحوّل نهائيًّا من الطباعة الورقية إلى الطبعة الإلكترونية على الإنترنت بعد 244 عامًا من النشر الورقي. وقالت موسوعة بريتانيكا Brittanica Encyclopaedia التي ظلت تُطبع ورقيًّا بانتظام منذ صدورها لأول مرة في أدنبره في اسكتلندا في 1768؛ إنها ستتوقف عن نشر نسخها المطبوعة وستستمر في إصدار النسخ الإلكترونية على الإنترنت.

وتباع الموسوعة الشهيرة التي تصدر كل عامين في 32 جزءًا مطبوعًا بـ1400 دولار. وتبلغ تكلفة الاشتراك على الإنترنت نحو 70 دولارًا سنويًّا. وأطلقت الشركة مؤخرًا تطبيقات يتراوح سعرها بين 1.99 و4.99 دولارات شهريًّا.

وقالت الشركة إنها ستستمر في بيع النسخ المطبوعة حتى نفاد الكمية الباقية لديها وعددها نحو 4000 نسخة.

وقال جورج كوز رئيس شركة (موسوعة بريتانيكا): "النسخة المطبوعة صارت أصعب في الحفاظ عليها، ولم تعد الوسيلة الملموسة الفضلى لإيصال جودة قاعدة بياناتنا وجودة المادة التحريرية".

ورغم أن صناعة النشر خلقت كثيرًا من المنتجات الرقمية، فإنها تعاني خسائر مالية، واعترف كوز بأن كثيرًا من الناشرين لا يزال أمامهم "طريق طويل إلى الربح".

وبصدور عددها الأول في عام 1768، صارت موسوعة بريتانيكا الأقدم في العالم التي لا تزال تُحدَّث. وهي منذ عام 1933 تصدر نسخًا محدّثة كل سنتين.  وفي السنوات الأخيرة جمعت بريتانيكا 4000 مساهم معظمهم خبراء في مجالاتهم.