EN
  • تاريخ النشر: 21 ديسمبر, 2011

الشرطة تحقق معه بعد سيل التعليقات الغاضبة أمريكي يكمم ابنته ويقيدها للتسلية على فيس بوك

أمريكي يكمم ابنته ويقيدها للتسلية على الفيسبوك

الطفلة الصغيرة وهي مقيدة الأرجل واليدين

الشرطة الأمريكية تحقق مع أب نتيجة لنشره صور لابنته الصغيرة وهي مقيدة اليدين والأرجل، وموضوع شريط لاصق على فمها على فيس بوك، وكتابة عبارات وتعليقات تهديدية عليها.

يخضع أب أمريكي للتحقيق من قبل الشرطة؛ نتيجة لنشره صور لابنته الصغيرة وهي مقيدة اليدين والأرجل، وموضوع شريط لاصق على فمها على فيس بوك، وكتابة عبارات وتعليقات تهديدية عليها.

 

وقد أحدثت الصورة التي نشرها الأب الشاب أندريه كاري -21 عاما- صدمة على فيس بوك، بعد أن شهدت تعليقات كثيرة تستهجن قيامه بهذا الأمر ولو على سبيل المزاح، حيث ظهرت ابنته في الصورة مقيدة الأقدام والأيدي وعلى فمها شريط لاصق وكتب عليها: "هذا هو ما يحدث عندما لا تسمع ابنتي ما أقوله لها".

 

وكان الأب قد وضع الصورة في شهر يوليو/تموز الماضي لكن صداها استمر حتى الأسبوع الماضي عندما قامت مواقع إليكترونية بنشرها مم ترتب عليه ملاحقة الشرطة له بحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية الثلاثاء 20 ديسمبر/كانون الأول.

 

وأخبرت جيفانا كوبينز -صديقة لكاري- أحد المواقع الإخبارية: "إنه كان يتسلى لا أكثر ولا أقل، ولم يكن ينوي أن يؤذي ابنته بالطبع". وأضافت: "كل منا يلعب مع أطفاله بطريقته".

 

وقالت وحدة التحقيقات بشرطة شيكاجو للصحيفة البريطانية إن التحقيقات جارية حول هذه الصورة ، ولم يعلق الأب كاري على الأمر.

 

وبينما تناولت العديد من صفحات فيس بوك هذه الصورة شهدت العديد من التعليقات الغاضبة والساخطة على تصرف الأب، والتي رأت في هذه الصورة تعمدا للتصرف السيئ مع الأطفال.

 

وقد وصف أحد المعلقين كاري بأنه "مسيء للأطفال وكريهبينما قال آخر: "أتمنى أن تسقط من على الدرج وتقع على حفنة كبيرة من الرصاص.. أكرهك.. أكرهك".