EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2011

أقام معهن علاقات عاطفية في وقتٍ واحدٍ أربع بريطانيات ينتقمن من "زير نساء" بتجريسه على "الفيس بوك"

اثنان من ضحايا زير النساء وفي اليسار صورته

اثنان من ضحايا زير النساء وفي اليسار صورته

أربع نساء بريطانيات يقررن تأسيس صفحة على "فيس بوك" للتشهير برجل تمكن من إغوائهن جميعًا، وإقامة علاقات منفصلة مع كل واحدة منهن دون أن تعلم الأخرى.

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2011

أقام معهن علاقات عاطفية في وقتٍ واحدٍ أربع بريطانيات ينتقمن من "زير نساء" بتجريسه على "الفيس بوك"

قررت أربع نساء بريطانيات تأسيس صفحة على "فيس بوك" للتشهير برجل تمكن من إغوائهن جميعًا، وإقامة علاقات منفصلة مع كل واحدة منهن دون أن تعلم الأخرى.

وحذرت الصفحة باقي النساء من أن يقعن في فخ "زير النساءوخاصة النساء الأربع عرفنه عبر موقع "الفيس بوك".

ووصفت النسوة الأربعة شون ريتشنجز -45 عامًا- بأنه معسول الكلام يتصيد النساء اللائي يعشن بمفردهن ويغازلهن على مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

الضحية الأولى تدعى هازل ويكنجز -58 عامًا- وهي أرملة استمرت علاقتها بريتشنجز لـ6 سنوات، أما الثانية، فهي تينا بارلي -45 عامًا- والتقاها منذ ثلاث سنوات، واستمرت علاقته بها لمدة عامين في الوقت نفسه مع الأولى.

بينما كانت المرأة الثالثة التي وقعت ضحيةً لزير النساء هي ترايسي كلارك –42 عامًا- وقد بدأت علاقته بها بعد 6 أشهر من معرفته بتينا، أما الضحية الرابعة، فهي دينيس درابر -38 عامًا- ولم تدم علاقته به طويلاً.

وقد وصفت النسوة الأربعة الرجل البريطاني بأنه "زير نساء وكذاب ومحتالوكتبن أنه مهتم بإقامة علاقات مع الرجال والنساء. كما أن حالة علاقته الاجتماعية على صفحته الشخصية مذكورة بأنها "معقدة".

وقالت ترايسي كلارك: "لقد فكرنا وقررنا أن "فيس بوك" هو أنسب الوسائل لفضحه، نريد أن نحذر النساء الأخريات منه ومن الألم الذي قد يسببه لهن إذا دخلن معه في علاقة".

وكشفت تينا بارلي أن تعاونهن لتأسيس صفحة التشهير بدأت بعدما علمت بأمر ريتشنجز من ترايسي، فتعاونت مع الأخريات لفضح هذا الرجل البريطاني، خاصة وأنهن يعشن على مقربة من بعضهن.

وتعاونت مع المرأتان في معرفة الأخريات، ويعيش الأربع نساء على بعد أميال قليلة من بعضهن.

كان ريتشنجز الذي يعمل في مجال الكمبيوتر، قد أخبر النساء الأربعة -كل على حدة- أنهن حب حياته، كما أنه كان يرفض الخروج معهن في الأماكن العامة.