EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2011

أهالي شبرا ظنوا أنه جاسوس أجنبي "علقة ساخنة" لسفير سلوفينيا بمصر بعد تصويره أطفال الشوارع

سفير سلوفينيا  روبرت كوكاكي

سفير سلوفينيا روبرت كوكاكي

السفير السلوفاني روبرت كوكاكي بالقاهرة وسائقهيتعرضان للضرب بمنطقة شبرا الخيمة في شمال القاهرة من مواطنيين ظنا منهم أنهما جاسوسيين حضرا لإثارة القلاقل الأمنية

       لم يخطر ببال السفير السلوفاني روبرت كوكاكي بالقاهرة وسائقهما حدث لهما في منطقة شبرا الخيمة في شمال القاهرة، ولا في أشد كوابيسه رعبا.

     وذكرت صحيفة "الأهرام" الأحد 25 ديسمبر/كانون الأول، أن السفير وسائقه نالا "علقة موت بأيدي وأقدام ما لا يقل عن ألف شخص" من سكان منطقة إبراهيم بك في حي  شبرا الخيمة.

     وأوضحت أن السفير ترجل هو وسائقه بالمنطقة لالتقاط بعض الصور لأطفال الشوارع والمناطق العشوائية، ما أثار انتباه الأهالي من البسطاء، فأمسكوا بهما ورددوا أنهما جاسوسان حضرا لإثارة القلاقل الأمنية، فتجمع نحو ألف شخص وانهالوا عليهما ضربا، ولولا تدخل العقلاء لتم الفتك بهما، خاصة وأنهما لا يتحدثان العربية.

      تم إخطار رئيس شرطة شبرا الخيمة، الذي حضر على رأس قوة للتحفظ على الرجلين، وكانت المفاجأة عندما تم إحضار مترجم، وتبين أن المتهمين روبرت كوكاكي سفير سلوفينيا ورومان ليكوفيتش سائقه، وتم إخطار وزارة الخارجية التي أكدت شخصيتهما.

وقد تنازل السفير ولم يحرر محضرا عما تعرض له، ونفى تعرضه للضرب، وقال إنه كان يجب عليه إخطار الجهات الأمنية قبل توجهه للمنطقة.