EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2011

تقودها جماعة "مسلمون ضد الصليبية" "جهنم لأبطالكم".. حملة إسلامية ضد تكريم قتلى بريطانيا بالعراق

أعضاء جماعة

أعضاء الجماعة أثناء حرقهم الخشخاش الأحد الماضي

جماعة إسلامية بريطانية تعتزم تنظيمَ تظاهرة مضادة لمسيرة خيرية بريطانية لتكريم الجنود القتلى والمصابين في حربي العراق وأفغانستان

 تحت عنوان "جهنم لأبطالكم"؛ تعتزم جماعة إسلامية بريطانية تنظيمَ تظاهرة مضادة لمسيرة خيرية بريطانية لتكريم الجنود القتلى والمصابين في حربي العراق وأفغانستان.

الجماعة الإسلامية التي تُدعى "مسلمون ضد الصليبية" بررت تظاهرتها المضادة بأن هؤلاء الجنود حاربوا وقتلوا مسلمين داخل بلادهم.

وتنوي الجماعة حرق أزهار الخشخاش في وسط العاصمة لندن في 11 نوفمبر/تشرين الثاني القادم للسخرية من الحملات الخيرية التي تقوم بها الجمعيات لمساعدة الجنود البريطانيين المصابين في العراق وأفغانستان. بحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية الإثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول 2011.

ويعتزم المتظاهرون من جماعة "مسلمون ضد الصليبية" الهتاف بصوت عالٍ أثناء دقيقة الحداد التي ستُقيمها الجمعيات الخيرية لصالح أرواح الجنود الذين قتلوا في حروب خارج الأراضي البريطانية.

وقال أنجم شودري، عضو جماعة "مسلمون ضد الصليبية": "ستكون التظاهرة بعنوان "الجحيم لأبطالكم. وستعقد في جوار قاعة ألبرت هول الملكية".

وأضاف: "ستنطوي المسيرة على احتجاج وإهمال دقيقة الحداد على أرواح الجنود، ولقد وجدنا دعما كبيرا من المسلمين في كافة أنحاء العالم في المرة الماضية التي نظمنا فيها هذه المسيرة".

وأشار إلى أن هناك فارقا عندما تنوي تذكّر القتلى في الحرب العالمية الأولي وما بعدها، وتذكر الجنود البريطانيين الذين قتلوا في العراق وأفغانستان. وأوضح شودري أن الجيش البريطاني في حالة حرب مع المسلمين داخل بلادهم، وعلى أرض مسلمة.

كان أعضاء الجماعة قد حرقوا بعض أزهار الخشخاش الأحد الماضي في إطار حملة "جهنم لأبطالكمالأمر الذي سبب غضبا شعبيا في بريطانيا.