EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2011

لعبة إلكترونية لجسّ نبض الشارع "أقوى لكمة" تحسم ماراثون انتخابات الرئاسة بمصر

جانب من لعبة اللكمات لمرشحي الرئاسة في مصر

لعبة الركلات لمرشحي الرئاسة تحسم الانتخابات على الإنترنت في مصر

اختر مرشحك المفضل للانتخابات الرئاسة في مصر بلعبة الركلات واللكمات على الإنترنت

 أصبح بمقدور الناخبين المصريين حسم معركة انتخابات الرئاسة المقبلة لصالح مرشحهم المفضل -في العالم الافتراضي على الأقل- بفضل لعبة إلكترونية جديدة على الإنترنت تفتح باب المنافسة في حلبة الانتخابات على مصراعيه.. باللكمات والركلات.
أطلقت اللعبة التي تحمل اسم (مصر عايزة مين؟) شركة مقرها في لبنان في شهر سبتمبر/أيلول الجاري، وتقوم فكرتها على اختيار المستخدم لأحد المرشحين المحتملين ليكون مصارعه في اللعبة، ومرشح محتمل آخر ليكون منافسه، ثم يبدأ كل منهما في توجيه اللكمات والركلات والضربات الساحقة للآخر حتى يفوز أحدهما.
وللمتبارين أن يختاروا من بين شخصيات كرتونية تمثل خمسة مرشحين محتملين، هم: محمد البرادعي مدير وكالة الطاقة الذرية السابق، وعمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، والمستشار هشام البسطويسي، والسياسيان حمدين صباحي وأيمن نور، إلى جانب الناشط الشاب وائل غنيم الذي كان له دور في الحشد للثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي عن طريق موقع فيس بوك الاجتماعي.
اللاعب السابع شخصية غامضة تدعى (الريس إكس) وهو متاح لكل مستخدم لا يؤيد أيا من الشخصيات الأخرى.

"جس نبض المصريين"


وقال زياد فغالي -أحد مؤسسي شركة وكسل ستوديوز التي أطلقت اللعبة- ردا على أسئلة من رويترز عبر البريد الإلكتروني "أحد أهداف اللعبة هو جسّ نبض الشارع المصري بطريقة تفاعلية لمن يريد خلفا لمبارك."
 وأضاف أنه سبق أن أطلقت الشركة في 2009 لعبة (درع غزة).
وفسر عدم احتواء اللعبة -التي بلغت كلفة تطويرها أكثر من 20 ألف دولار- على جميع المرشحين المحتملين قائلا "باقي المرشحين موجودون في اللعبة مبدئيا من خلال الريس إكس".
وأوضح أن تصميم لاعب على هيئة غنيم مدير تسويق شركة جوجل بالشرق الأوسط -رغم عدم إبداء رغبته في الترشح للرئاسة- "كان نوعا من الثناء على دور الشباب المنتمين للمجتمع المدني، ومن كان لهم الدور الأول في نجاح الثورة وما زال".
كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة -الذي يدير شؤون البلاد- قد أعلن أن انتخابات مجلس الشعب ستجرى على ثلاث مراحل ابتداء من 28 نوفمبر/تشرين الثاني، فيما تبدأ انتخابات مجلس الشورى يوم 29 يناير/كانون الثاني.
 لكن لم يعلن موعد محدد لانتخابات الرئاسة، التي تشير التوقعات إلى أنها ستجري في أواخر العام المقبل أو أوائل عام 2013.